المجموعة السودانية للديمقراطية ولجنة العدالة بجنوب كردفان تعلنان توصيات ورشة النزاعات

الخرطوم: مدنية نيوز
عقدت المجموعة السودانية للديمقراطية أولا بالتنسيق مع لجنة العدالة الانتقالية بولاية جنوب كردفان ورشة عمل حول إدارة وفض النزاعات (رؤى مجتمعية للسلام) خلال الفترة من 15-17 أغسطس 2020 بقاعة مركز كادقلي للتدريب وتطوير الخدمة المدنية بحضور 125 مشارك ومشاركة من القوى السياسية وقوى الكفاح المسلح، الإدارة الأهلية، قوى الحرية والتغيير، لجان المقاومة، تجمع المهنيين، القانونيين، المجموعات النسائية السياسية والمدنية (منسم)، مبادرات شبابية، مجموعات المسحيين، ممثلي النازحين، الرعاة والمزارعين، التجار، تجمع القوى المدنية والإعلاميين بالولاية وممثلي قرى العودة الطوعية. خرجت الورشة بمجموعة توصيات اعتبرها المشاركين والموقعون مانفستو لتحقيق الاستقرار في الولاية:
توصيات عامة:
• لا بد من دستور يراعي التعدد والتنوع ويؤسس لنبذ العنصرية واحترام الآخر.
• بسط هيبة الدولة واصلاح مؤسسات الدولة.
• كنس أزرع النظام البائد من مؤسسات الدولة.
• نظام حكم إقليمي يعطي الولاية الفرصة في إدارة شؤونها ومواردها دون وصاية من المركز عليها.
• وضع سياسات قادرة على إدارة التنوع وتحقيق تنمية اقتصادية شاملة بتمييز إيجابي للولاية.
• سياسات إعلامية ولائية تراعي التنوع بحيث يعكس الإعلام قضايا السلام ويشجع عليه.
• مؤتمر جامع لكل الحرية والتغيير يجمع كل لجان الحرية والتغيير بالأحياء والفرقان لوضع برنامج لنشر ثقافة السلام ورتق النسيج الاجتماعي.
• تحقيق العدالة الانتقالية وتخليد ذكرى الضحايا.
• الحق في حرية الأديان وإشراك المسحيين في الحكم.
• وقف مصانع التعدين ومراجعة عقوداتها ومن ثم عودة عملها بشروط واضحة ومرضية للمجتمع.
السلام:
• توقيع كل الأطراف على اتفاق سلام سياسي يحقق السلام الحقيقي والعادل ويكون المواطنين مشاركين فيه وضامنين له.
• الجلوس مع المجموعات الحاملة للسلاح لحل القضية وتكوين لجنة لديها أهداف واقعية وواضحة تشارك فيها كل الأطراف بصلاحيات تساهم في حل النزاعات.
• جمع السلاح عبر لجان متخصصة وبمشاركة المجتمع والإدارات الأهلية.
• ضرورة أن يكون الوسطاء في عملية السلام الاجتماعي وايقاف النزاعات القبلية من داخل الولاية.
• الحل الداخلي للمشاكل الأهلية بالولاية.
• مبادرات أهلية وحكومية لرتق النسيج الاجتماعي.
• إشراك الضحايا الحرب والمتضررين من النزاعات تحديدا من الشباب والنساء في حل وتسوية النزاعات.
• إشراك الشباب والنساء وضحايا النزاعات الحقيقيين في مفاوضات السلام.
• التعاون مع الإدارة الأهلية لحل وتسوية النزاعات ومراعاة إنصاف الضحايا.
• تحديد مسارات الرعي والمراحيل بوضوح وتوفير حفائر ومضخات لشرب الماشية.
• التضامن بين لجان الحرية والتغيير-المقاومة- المهنيين وكل المكونات السياسية والإدارة الأهلية لتحقيق ونشر قيم السلام.
• تأهيل النساء بأن يكنّ حاضنات للسلام ومساهمات في رفع الوعي.
• أن تكون الحكومة الولائية ذات تكوين سياسي يراعي كل المكونات السياسية والثقافية في الولاية وليس تكوين قبلي وعدم خلط الدين بالسياسة.
• إعادة تأهيل الجيش والشرطة بحيث يقومون بدورهم في حماية وتأمين المواطنين.
• إنشاء مفوضية للأراضي بالولاية لحل النزاعات حول الأراضي.
• تأسيس مراكز للتأهيل النفسي والاجتماعي لضحايا الحروب والنزاعات.
• ضرورة تفعيل دور اللجنة الأمنية المتعلق ببسط الأمن وحماية الولاية.
• محاكمة المسئولين العسكريين والضالعين السابقين في النزاعات للمسئولية التقصيرية والمسئولية المباشرة في جرائم الحرب.
• دفع التعويضات والديات لضحايا الحروب من مال النظام البائد بعد حصرهم.
• إنشاء محاكم عسكرية وطارئة لمحاكمة مرتكبي الجرائم ضد المدنيين.
• تفعيل دور الأجهزة العدلية للقيام بدورها.
• لجنة دائمة لحل النزاع – متابعة الصراعات والقضايا.
الخدمات
• إعادة صياغة مناهج التعليم بما يعزز التنوع والتعدد.
• إلزامية ومجانية التعليم وتجريم من يخالفون الإلزامية.
• إعادة تأهيل المدارس وإنشاء مدارس جديدة في كل محليات الولاية مع مراعاة العدالة في توزيع المدارس.
• إعادة إدارات تعليم الرحل- التعليم الريفي- تعليم الكبار ومحو الأمية وتعيين معلمين لها وتخصيص ميزانيات كافية لها ووحدات متابعة وتوجيه.
• إعادة معاهد التعليم الحرفي والصناعي.
• تأسيس معاهد وورش للتدريب المهني لاستيعاب المنقطعين من التعليم لظروف الحرب وغياب التنمية.
• تأهيل الطرق داخل المحلية وإنشاء طرق جديدة تربط بين محليات الولاية المختلفة.
• إنشاء مراكز خدمات صحية تغطي كل محليات الولاية وتوزع بعدالة على القرى والفرقان.
• إيقاف التجنيد وفتح الفرصة أمام أبناء الولاية للانخراط الأكاديمي في المؤسسات العسكرية بما يسمح لهم بالترقي.
• إحياء مؤسسات تأهيل وتدريب كوادر الخدمة المدنية حتى يؤدوا دورهم ويساهمون في محاربة الفساد.
• إعادة وإعادة مسرح الولاية وإحياء دوريات المصارعة وإنشاء الدور الثقافية والاجتماعية لنشر الثقافات المحلية.
• إنشاء إدارة خاصة بالسلع الغذائية بالولاية وضبط تسعيرها وحركتها.
• إنشاء هيئة رقابية لمراقبة وتوفير الوقود وتغيير وكلاء الوقود بالطلمبات لعدم تعاونهم مع المواطنين.
• تأهيل الكنائس ومراكز التعليم المسيحي وأماكن إقامة الصلوات وإدراج إدارات متعلقة بالتعليم المسيحي في وزارة التربية بالولاية.
• تخطيط سكن وقرى النازحين وتوفير الخدمات لهم
• تسجيل الأراضي للمزارعين والرعاة.
• الاهتمام بصحة البيئة وأن يكون عمل ضباط الصحة ميداني وليس مكتبي.
• آليات لحماية البيئة من بقايا التعدين وإلزام شركات التعدين بالاهتمام بالبيئة والتخلص الآمن من مخلفات التعدين.
• إصحاح البيئة بالمدينة وتأهيل الطرق الداخلية بالسوق.
• تغطية الولاية بخطوط المياه الصالحة للشرب.
القوانين والاتفاقيات:
• إلغاء قانون الأراضي لعام 1925 والذي يمنع سكان الإقليم من ملكية وتسجيل أراضيهم، إذ يعتبر القانون المواطنين عبيداً لا يتمتعون بالحق في ملكية أراضيهم.
• إلزام الحكومة بسن قوانين ولائية تمنع النعرات العنصرية
• وضع قانون ولوائح للمراحيل والمسارات ووضع ضوابط وإجراءات صارمة لمن يخرق القانون وعلى حكومة الولاية إنزال هذا القانون بواسطة الإدارات الأهلية مع وجود قوات خاصة ترعى هذه الاتفاقية وتدخل في حالات الصراع.
• اتفاقيات واضحة للمسارات والرحل وتحديد أراضي للرحل بعيدة عن المناطق السكنية.
• صياغة قرارات ملزمة لمنظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية والعالمية وشركات التعدين بتخصيص فرص عمل للشباب والمواطنين.
الاقتصاد:
• إعادة مؤسسة جبال النوبة الزراعية ومؤسسة الغزل والنسيج.
• تأسيس شركات إنتاج زراعي وحيواني بين الرعاة والمزارعين لتقليل البطالة وتعزيز الإنتاج المحلي وتعزيز التعايش السلمي في الولاية.
• إلزام شركات المستثمرة في الولاية وشركات التعدين بتخصيص نسبة من مواردها لتنمية الولاية وتأسيس مؤسسات الخدمات الأساسية وتوظيف أبناء المنطقة.
• تأسيس شركة لصناعة الأسمنت والخرسانة لتحقيق التنمية
الشباب:
• توظيف الشباب وخلق فرص عمل لهم مع مراعاة العدالة في توزيع الفرص.
• إشراك الشباب في التخطيط والتنمية والعمل السياسي والاجتماعي مع ضرورة إشراكهم في مفاوضات السلام.
• تأسيس مراكز لتطوير وتأهيل الشباب.
• تدريب الشباب على إدارة المشاريع الصغيرة.
الإدارات الأهلية:
• إعادة وإحياء التحالفات القديمة بين القبائل.
• إعادة القضاء الأهلي وإعطاء الإدارات الأهلية سلطات قضائية.

• تدريب الإدارات الأهلية في الحكم المحلي ورفع قدرات الإدارات الأهلية بما يتوافق وتطور المجتمع والجريمة حتى يتمكنوا من فض النزاعات الصغيرة.
• عدم التستر على المجرمين وتقديم المجرمين للعدالة ونشر ثقافة السلام واحترام التنوع الثقافي والاثني
• إشراك النساء والشباب في الإدارة الأهلية
• تعزيز مبادرات الإدارة الأهلية بوقف العدائيات والوصول لسلام شامل بين كافة الأطراف.
الموقعون:

  1. الإدارات الأهلية بولاية جنوب كردفان
  2. الحرية والتغيير-ولاية جنوب كردفان
  3. لجان المقاومة محلية كادقلي
  4. تجمع المهنيين السودانيين ولاية جنوب كردفان
  5. اللجنة التسييرية للمحاميين ولاية جنوب كردفان
  6. الكنيسة الأسقفية جنوب كردفان
  7. تجمع القوى المدنية ولاية جنوب كردفان
  8. تجمع قرى العودة الطوعية
  9. ممثلي النازحين بكادقلي
  10. المجموعة النسائية السياسية والمدنية (منسم)
  11. الحركة الشعبية- مالك عقار
  12. عمال المناجم والتعدين التقليدي
  13. مبادرة السلام الاجتماعي
  14. التعدين التقليدي منجك قردود
  15. المزارعين
  16. اتحاد رعاة ولاية جنوب كردفان
  17. اتحاد التجار بجنوب كردفان
  18. حركة العدل والمساواة السودانية- جنوب كردفان
  19. الأمانة العامة للتوجيه والإرشاد بالولاية.
  20. جمعية شباب عشان بلدنا
  21. الجمعية الشبابية للسلام والتنمية
  22. إذاعة المحبة والسلام ولاية جنوب كردفان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *