وزارة الشباب والرياضة تستأنف أسابيع السلام

الخرطوم: هيام تاج السر

استأنفت وزارة الشباب والرياضة الاتحادية فعاليات أسابيع السلام التي كانت قد انطلقت في وقت سابق تحت شعار: (الشفاتة والكنداكات حيجيبو السلام).

وشرعت الوزارة مجدداً في تنظيم عدد من الفعاليات انطلقت صباح السبت الماضي برئاسة الوزارة بأمدرمان، وشملت الفعاليات إقامة معسكر شبابي مفتوح بمشاركة الكشافة وجمعية المرشدات، وجمعية شباب الصم، بجانب عدد من الفقرات الداعمة للسلام.

وتم رفع علم السودان على السارية عبر البرتكول الرسمي لفرقة الكشافة، كما تم تأهيل المسرح الكبير بمقر الوزارة.

وحسب رؤية الوزارة فإن هذه الخطوة تأتي إيماناً منها بقيادة الوزيرة ولاء البوشي بأن الشباب هم أساس صنع السلام في الحاضر والمستقبل، وتعمل الوزارة على استئناف الفعاليات خلال نوفمبر الجاري لتتواصل رحلة بناء السلام من الجذور عبر زيارة بقية الولايات، وأصحاب المصلحة.

وقال وكيل الوزارة المهندس أيمن سيد سليم: إن الفعالية هي بمثابة التدشين الفعلي لانطلاق الأسابيع في عدد من الولايات الوسطى (الخرطوم، النيل الأبيض والجزيرة)، وأشار إلى أن الوزارة تعمل باتساق تام مع أولويات الفترة الانتقالية، باعتبار أن السلام في قمة الأولويات التي تعمل الحكومة على تحقيقها.

وأضاف: (تأتي الأسابيع مع المرحلة التي تشهدها البلاد بالعبور إلى مرحلة السلام، وسيكون للشباب الدور الفعال ولا ننسى أن شعارنا لهذه الأسابيع هو الشفاتة والكنداكات حيجيبو السلام).

ومن جانبها أكدت ممثلة جمعية المرشدات إصلاح خالد حامد، أن الجمعية تشارك في كافة الأعمال الطوعية، وذكرت: (من هذا المنطلق كانت المشاركة عبر الفرق الإنشادية للجمعية في تدشين فعاليات أسابيع السلام)، وتابعت (الكنداكات سيكنّ العمود الفقري لبناء السلام في ربوع الوطن).

ومن جهته أشار القائد الكشفي محمد أبكر محمد، إلى أن للكشافة دور طليعي في بناء الأوطان، وأنها سيكون لها أدوار كبيرة في عملية السلام.

وستتضمن الأسابيع إقامة فعاليات عديدة، منها تدريب الشباب على بناء السلام وفض النزاعات والقيادة، إلى جانب جمع قاعدة بيانات عن أهم القضايا والتحديات التي تواجه الشباب، بمصاحبة برامج تدريبات رياضية ومنافسات رياضية وثقافية.

وكانت الفعاليات قد بدأت بالنيل الأزرق وسنار، ووقفت بعد قرار الإغلاق الكامل للبلاد إثر (جائحة كورونا).

وانطلقت ترتيبات استئناف النشاط في أسابيع السلام قبل أكثر من شهرين، وحدد لها نوفمبر الحالي وستتواصل إذا لم يعلن إغلاق على خلفية الموجة الثانية من (الجائحة).

وستشمل أسابيع السلام دورات تنافسية للناشئين باسم السلام ومنتديات وورش عمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *