مطالبات بتأجيل العام الدراسي بعد تزايد الإصابات بـ(كورونا)

الخرطوم: حسين سعد

طالب أطباء وكوادر صحيون بتأجيل العام الدراسي المزمع بدايته يوم الأحد المقبل بسبب الانتشار الكثيف لحالات الإصابة بجائحة كورونا موضحين إن عدد حالات الإصابة أكبر بكثير من الحالات المسجلة .

وقال الدكتور علي بشير، في مقابلة مع برنامج صحتنا براديو دبنقا يبث غداً الجمعة، إن الطلاب لا يميلون للالتزام بالاشتراطات الصحية مثل التباعد وارتداء الكمامات ، إلى جانب ارتفاع اسعار الكمامات.

وطالب بإلغاء جميع الفعاليات والحشود خاصة في الأماكن المغلقة مشيراً إلى أن مشاركة اشخاص من اماكن متفرقة يؤدي إلى اتساع نطاق الانتشار بالمرض .

وقال إن اسلوب مناعة القطيع الذي لجأت اليه وزارة الصحة ولجنة الطوارئ الصحية لن يحد من انتشار المرض . واشار في الوقت نفسه إن الإغلاق الشامل متعذر بسبب الآثار الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية . ووصف الرعاية الصحية المقدمة للمصابين بفيروس كورونا بغير الكافية . وطالب جميع المواطنين بالابتعاد عن اماكن الحشود والتجمعات إلا للضرورة ، والإلتزام بالاشتراطات الصحية وزيادة المناعة من خلال تناول الغذاء الصحي والاهتمام بالنظافة وتجنب الأماكن سيئة التهوية .

من جهة أخرى أرجأت وزارة التربية والتعليم المؤتمر الصحفي المقرر عقده امس الأربعاء للحديث عن ترتيبات العام الدراسي. واوضحت مصادر إن التأجيل جاء بتوجيه من اللجنة العليا للطوارئ الصحية مع بروز اتجاه لتأجيل العام الدراسي بسبب الموجة الثانية من جائحة كورونا .

وكان مدير مكتب الوزير عمر بابكر كشف في وقت سابق إن وزارة التربية والتعليم تَعتزم خَفض أيام الدراسة الأسبوعية، وأشار إلى الدفع بخطة تتضمّن احترازات صحية للوقاية من (كورونا)، تشمل تقسيم أيام الدراسة الأسبوعية بين الفصول، ونوه إلى أن الخطة لا تزال في طور الإجازة. وكشف عمر عن استثناء الصف الثامن من هذا الإجراء، وأوضح أنّ إجراءات الوزارة تشمل توفير الكمّامات لطلاب جميع الصفوف بمرحلتي الأساس والثانوي عبر مخاطبة عددٍ من الجهات، وأكد عدم وجود أيِّ اتجاه لتأجيل العام الدراسي.

وفي ولاية الجزيرة كشفت وزارة الصحه بالولاية في تقريرها امس الأربعاء ، عن ارتفاع عدد الوفيات بسبب جائحة كورونا خلال الموجه الثانية للفتره من 22 اكتوبر حتى 18نوفمبر الجاري إلى 11 حالة فيما بلغت عدد الحالات الموجبة ( 117) حالة . وقالت إن عدد حالات الشفاء التراكمي بلغت (7) حالة والحجر المنزلي عدد(79) حالة .وطالبت وزارة الصحة مواطني ولاية الجزيرة بأهمية الالتزام بالموجهات الصحية الصادرة من وزارة الصحة للحد من انتشار فيروس كورونا وتناشد كافة منظمات المجتمع المدني والشركات الكبري ورجال البر للوقوف مع وزارة الصحة للحد من انتشار الفيروس في الولاية.

وفي الخرطوم اصدرت وزارة الصحة بالولاية قراراً بخفض القوة العاملة إلى 50% للإدارات العام والتابعة للمدير العام والإدارات الفرعية وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا في الموجة الثانية .

وقررت الوزارة منع الحوامل والمرضعات ومن يتجاوزن سن الخمسين من الحضور إلى العمل ووجهت الوزارة الإدارات بإلزام موظفيها بالتناوب في الحضور يوم بعد يوم .

وفي السياق اصدر وكيل أول وزارة الثقافة والإعلام ، رشيد سعيد ، قراراً بتشكيل لجنة للتصدي لجائحة كورونا بالوزارة والهيئات التابعة لها، في ظل الموجة الثانية لها؛ وذلك في إطار تنفيذ برتوكول العودة الآمنة لوزارة الصحة والمتعلق بالمؤسسات العامة والخاصة.

وحدد القرار مهام واختصاصات للجنة في الحفاظ على سلامة العاملين ومتابعة الإشتراطات الصحية داخل الوزراة والهيئات التابعة لها من خلال الاهتمام ببيئة العمل . وتوفير أدوات التصدي للجائحة كالبوسترات للتوعية والمعقمات لمنع انتشار المرض. إلى جانب تحقيق التباعد الاجتماعي وإلتزام العاملين بلبس الكمامة خلال الدوام. ومتابعة حالات المرضى بكورونا المستجد بالتنسيق مع وزارة الصحة. إضافة إلى تعقيم المكاتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *