النيل الأزرق تستضيف بطولة المصارعة.. تحت شعار الرياضة جسر للسلام

النيل الأزرق: هيام تاج السر

تشهد ولاية النيل الأزرق، فعاليات بطولة الجمهورية الرابعة للناشئين والشباب لـ (المصارعة) عصر غدٍ الجمعة، بمشاركة (13) ولاية.

وتقام المنافسات بملعب (السكة حديد) بالدمازين في الفترة من (19 – 22) نوفمبر الجاري بتنظيم الاتحاد الرياضي السوداني للمصارعة بالتنسيق مع اتحاد الولاية، تحت رعاية والي الولاية عبد الرحمن نور الدائم التوم، ومنظومة الصناعات الدفاعية، وتنعقد البطولة تحت شعار (الرياضة جسر للسلام).

وأكد رئيس اتحاد المصارعة بولاية النيل الأزرق إبراهيم بولس، اكتمال الاستعدادات لقيام البطولة، وأشار إلى تجهيز كافة الاحتياجات اللازمة للبطولة من إقامة وإعاشة، ولفت إلى أن كل عوامل النجاح متوفرة، وذلك على خلفية تضافر جهود كل الجهات الرسمية والشعبية في سبيل انجاح البطولة.

ونبه رئيس الاتحاد بالولاية إلى أن هناك تنسيقاً تاماً بين المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالولاية والاتحاد الولائي من أجل تذليل كافة العقبات التي تواجه البطولة، ونوه للدور الذي وصفه بالكبير الذي تقوم به منظمات المجتمع المدني وبعض الخيرين من أجل إنجاح البطولة.

وأوضح بولس، أن اللجنة المنظمة أعدت برنامجاً متكاملاً لفقرات البطولة، تتخلله مشاركة فاعلة من أهالي محليات الولاية المختلفة، بجانب برنامج ترفيهي وثقافي وزيارات لبعض الأماكن في الولاية.

وأفاد رئيس الاتحاد في تصريحات صحفية، أن البعثات وصلت اليوم الخميس، وسط استقبال كبير من قبل حكومة الولاية واللجنة المنظمة والفرق الشعبية، وأكد تقدير الاتحاد للجهات التي دعمت البطولة كافة.

وفي سياق متصل توقفت البعثة الإدارية والإعلامية ومنتخب ولايتي الخرطوم والشمالية بمدينة سنجة، وتم استقبالهم من قبل الاتحاد الولائي بسنار، وسط حفاوة أهالي سنجة، ووقفت البعثات على حجم الدمار الذي أصاب المنازل جراء السيول والأمطار خلال الخريف الماضي، وذكر رئيس الاتحاد السوداني للمصارعة الله جابو سليمان كابو: (توقفنا للسلام على أهلنا في الولاية والوقوف على حجم الدمار، ووجه رسالة للمتضررين قائلاً: (جايين نقيف معاكم).

وأشار رئيس الاتحاد السوداني للمصارعة إلى أنهم أمام عمل كبير لحصر البيوت المتضررة وعمل دراسة، وأبان أن العمل سيكون مع منظمات المجتمع المدني وأبناء النوبة في الخارج وشباب المنطقة حتى يتمكنوا من تشييد منازل بمواصفات جيدة، وتحدث عن أهمية عدم السكن في مجرى السيل.

وناشد الله جابو، الأهالي بتعليم أبنائهم، وعدم الخروج من المدارس للسوق، وقال: (نحن في دولة تغيير إلى الحرية والسلام والعدالة)، وطالب بعدم التمييز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *