مزارعو الجزيرة والمناقل: السعر التركيزي للقمح غير مُجزٍ

الخرطوم: مدنية نيوز

قطعت اللجنة التسييرية لإتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل، بأن إعلان السعر التركيزي للقمح بمبلغ 8 الاف جنيه للجوال زنة 100 كيلو غير مجز وهزيمة للزراعة والمزارع.
وأقر عضو المجلس الرئاسي للجنة التسييرية لإتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل عثمان حسان البشير في تصريح لوكالة السودان للأنباء اليوم الأحد، بغياب السياسة الصحيحة في تحديد السعر أدى لإحداث عراقيل وسط المزارعين.
ودعا حسان لضرورة تحديد السعر التركيزي للقمح بناء علي تقديرات كلفة الإنتاج الحقيقية مع مراعاة الأسعار الإقليمية والعالمية للمحصول.
وأكد أن السعر التركيزي إذا لم يغط الكلفة ولا يراع الأوضاع الإقتصادية المؤثرة، فإنه يعد هزيمة للزراعة والمزارع في ظل إرتفاع كلفة المدخلات الزراعية.
وتخوف حسان من أن هذا السعر سيجعل المزارع ينصرف لمحاصيل أخرى مجزية وغير مكلفة مثل الكبكبي والعدسية، الأمر الذي يؤدي لتراجع المساحات المزروعة قمحا في ظل قرار وزيري الزراعة والموارد الطبيعية ووزير الري والموارد المائية باستهداف زراعة 800 ألف فدان قمح في العروة الشتوية داعياً الحكومة لدعم المدخلات الزراعية لخفض الكلفة.
من جانبه رفض عضو المجلس الرئاسي للجنة تسيير إتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل جاد كريم حمد الرضي، السعر المعلن 8 الاف جنيه للجوال، ودعا الى رفعه إلى 10 الاف جنيه لتحفيز المزارعين.
وأكد اكتمال التحضيرات لزراعة محاصيل العروة الشتويه بنسبة 80% حيث تم توفير التقاوي والأسمدة لزراعة 400 ألف فدان قمح إضافة للجهود الجارية عبر الشركات لتوفير التقاوي والأسمدة لزراعة 200 ألف فدان لتصل المساحه الكلية للقمح 600 ألف فدان.
وعدد العقبات التي إعترضت العروة الصيفية في الري بسبب عدم وجود آليات لتطهير القنوات من الحشائش والطمي.
إلى ذلك عبر عدد من المزارعين إستطلعتهم وكالة السودان للأنباء عن عدم رضائهم عن السعر التركيزي المعلن من الحكومة للقمح بمبلغ 8 ألاف جنيه بدلا عن 9 ألاف جنيه الذي حددته اللجنة المختصة.
واعتبر المزارع فضل الله عمر، أن السعر المعلن أجحف حق المزارع الذي يتعب كثيرا في الحصول علي المدخلات الأساسية التي تشهد إرتفاعا جنونيا ويعتبر دون الطموح خاصه اذا تمت مقارنته بالمحصولات الأخرى.
وأعلن المزارع أحمد عبد الباقي إعتراضهم الكامل على السعر المعلن وقال إن السعر لا يتناسب في ظل التضخم وتراجع قيمة العملة الوطنية الأمر الذي رفع من كلفة المدخلات والتحضيرات وحتي الضريبة المفروضة.
وقال المزارع الطيب محمد النعمه بأن سياسات الحكومه تتسبب في تعثر توطين القمح بسب دعمها للمنتج، وليس المدخلات الأمر الذي سيؤدي إلي تراجع مساحات القمح هذا الموسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *