وكيل الإعلام: صدقنا لحوالي (20) صحيفة وإذاعة وقناة والإعلام يعاني ضعف الامكانيات والتدريب

الخرطوم: حسين سعد
قال وكيل وزارة الثقافة والاعلإم رشيد سعيد إن الإعلام يعاني من إشكاليات عديدة مثل لها بغياب التشريعات الإعلامية المطلوبة وضعف الإمكانيات المالية واقتصاديات الصحف والتدريب بجانب صحافة الرأي التي خلقها النظام البائد مقابل الصحافة الخبرية والاستقصائية واوضح رشيد أن قضية الاختفاء القسري مرتبطة بالأجهزة الأمنية والشرطية وتابع.. هذه المؤسسات تتمتع بحماية واسعة من القوانين.

ودعا الرشيد إلى تدريب ََصحفي متخصص ووجود بيئة قانونية تحمي الصحفيين وتتيح لهم حق الحصول على المعلومات وأوضح الوكيل انهم وجهوا بعدم رفع قضية رأي وشكاوى ومافي صحفي منع من النشر وقال إنهم صدقوا إلى سبعه صحف جديدة وسبع قنوات فضائية وستة إذاعات جديدة وأوضح أن الصحف والمؤسسات التي كانت متماهية مع النظام البائد (كانت تجد دعم اعلاني وقروش ورحلات لكن البلف اليوم اتقفل).

وأضاف هناك الكثير من التجاوزات فى التعين والشهادات المزورة المضروبة وحملة الدكتوراة وتسأل هل يعقل ان يكون شخص تم تعينه سنة 1974م وشهادة الميلاد تقول انه مولود سنة 1960 م،وتابع فى القول ان متوسط سن العاملين بوكالة السودان للأنباء “سونا” 58سنة وعدد العاملين بها 270موظف والمدراء بها 80مدير،فيما بلغ عدد العاملين بالاذاعة والتلفزيون و 1700 ومتوسط أعمارهم 57عام،وبلغ عدد العاملين بالوزارة 1200،وزاد هل يعقل ان نقوم بتدريب اشخاص أعمارهم كبيرة .وقارن بين بي بي التي بها ٤٠٠ موظف فقط وفرنسا ٢٤ التي بها ٢٠٠ موظف.

وقال رشيد سعيد لدي مخاطبته ورشة بناء استرتيجية وطنية لمناهضة الإختفاء القسري، والذي نظمه المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام ،اليوم ،ان الاجهزة الاعلامية الحكومية تشهد ترهلاً كبيراً وان الوزارة لن تسطيع ان تفصل اي موظف الاعبر لجنة إزالة التمكين واسترداد الاموال حول كيف حصل اي موظف على الوظيفة.

لافتاً الى ان اللجنة التابعة للوزارة قامت بمراجعة الملفات والتدقيف فيها وسلمت تقريرها قبل ثلاث أشهر ،واضاف انا مابقدر افصل زول وانا برجع في الناس المفصوليين تعسفياً، وابدى الوكيل ترحيبهم بكل المبادرات التي تأتي من المجتمع المدني لاسيما في قضايا الفساد والتعذيب وقال إنهم نظموا ورش مع شبكة الصحفيين السودانيين حول خطاب الكراهية في ٩ ولايات وأقر بتصاعد خطاب الكراهية.

ونوه رشيد عن الفراغ من إعداد مسودة قانون الصحافة والاعلام الجديد والذي أوكلت مهام إعداد مسودته لكلية القانون جامعة الخرطوم فيما تولت لجنة محجوب محمد صالح كتابة القانون ،لافتاً الى ان القانون سيحمي الصحفيين ويضمن حقوقهم فى الحصول على المعلومات ،وان القانون الجديد جيد،وأضاف ان اي تعديل فى قانون المعلوماتية غير مجدي وغيىر نافع ومحتاجين لقانون جديد ،واردف انه ليس هناك جدوي لنيابة خاصة بالصحافة والمطبوعات .
ونوه رشيد الى ان الوزارة صدقت لقيام سبع صحف جديدة موالية لخط الثورة بجانب سبع محطات فضائية وست محطات إذاعية ، قائلاً:-ان هناك صحف كانت ممولة من النظام السابق وبدأت تتساقط لان البلف وقف والسفريات الداخلية والخارجية وقفت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *