مستشار حمدوك يشدد على استعادة أموال السودان الموجودة في الخارج

الخرطوم: عازة أبو عوف

حذر المستشار الاقتصادي لرئيس الوزارء د. آدم حريكة، من عدم ضبط إنتاج الذهب.

وقال المستشار الاقتصادي، في سمنار نظمته المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً حول بناء هيئة فاعلة لمكافحة الفساد بقاعة الصداقة أمس الأول: (إذا استمر عدم ضبط إنتاج الذهب فإن80% من عائدات التعدين الأهلي سيكون في دائرة الفساد)، وأشار إلى أن سياسات تسعير الذهب يمكن أن تؤدي للفساد.

وشدد حريكة، على ضرورة قيام مفوضية لمكافحة الفساد، وذكر أنها تحتاج لجهد متكامل وبناء مؤسسي متكامل محكوم بسلطات قانونية ودستورية وأجهزة تنفيذية، وأن تكون جزءاً من تركيبة الدولة، وطالب بوجود وحدات لمكافحة الفساد داخل أجهزة الدولة، ولفت إلى أهمية وجود برلمان وإعلام استقصائي لمحاربة الفساد.

وتمسك المستشار الاقتصادي لرئيس الوزارء، بأن تضم المفوضية كل الأجسام لضمان فعاليتها، ونوه إلى حاجة البلاد لقيام المفوضية في الوقت الحالي، وأضاف: (يجب قيامها الآن لأننا ورثنا دولة منهارة وبها مشاكل في الخدمة المدنية وضعف)، وتابع: (بجانب ذلك ورثنا فساداً أصبح ثقافة، ونحتاج المفوضية أولاً ليكون لديها دور تثقيفي وتعليمي للناس).

وكشف حريكة، عن وجود شركة واحدة للبترول يقدر دخلها بـ (58) مليار دولار لا يتم إدراجها في الميزانية، ولا توظف في التنمية أو الاستثمار، وتذهب أموالها للخارج.

وأوضح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزارء أن البعد الدولي للفساد يتمثل في التدفقات المالية غير النقدية، وذكر (في عام 2010 بدأنا عملاً مع الأمم المتحدة عن التدفقات المالية غير النقدية في أفريقيا كانت في المتوسط 100 مليار في العام، وهذه أموال ضخمة أكثر بكثير من العون الخارجي الذي يقدم للدول وأكثر من تحويلات المغتربين).

ولفت حريكة إلى أن النظام المخلوع استفاد من الحصار الذي كان مضروباً على السودان وعدم القدرة على ملاحقة الأموال في الخارج، وشدد المستشار الاقتصادي على ضرورة العمل على استعادة أموال السودان الموجودة في الخارج.

وأكد المستشار الاقتصادي لرئيس الوزارء أهمية وجود مفوضية لمكافحة الفساد لأهميتها في تطوير الحكم والإدارة في السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *