الدومة يحذر من تأخير فتح ملف العدالة في دارفور

الخرطوم: حسين سعد
حذر محمد عبد الله الدومة، والي غرب دارفور، من العواقب الوخيمة لتأخير فتح ملفات العدالة في دارفور مشيراً إلى وفاة عدد من الشهود الرئيسيين وإصابة بعضهم بالخرف لتقدم العمر.
ودعا، في كلمة له خلال مؤتمر نظمته هيئة محامي دارفورأمي ، النائب العام للمبادرة بفتح القضايا الكبيرة مثل قضية كيلك ووادي صالح مشيراً إلى ضلوع والي سابق في قتل 150 شخص بوادي صالح . داعياً للاستعجال غير المخل في فتح ملفات الجرائم .ووصف الوضع بالخطيرمشيراً إلى وفاة بعض الشهود والمتحرين الرئيسيين مقل مولانا محمد بركه شاهد ودفع الله الحاج يوسف ، موضحاً إن المتهمين مازالوا طلقاء . وقال ان الضحايا والنازحين وجهوا انتقادات الى فاتوا بنسودا لعدم زيارتهم خلال زيارتها الاخيرة . واضاف لا اعرف ما فعلته فاتو بنسودا خلال زيارتها . وتساءل هل سنحاكم المتهمين في السودان ؟ ووفق اي قانون ؟ وقال إن العدالة تواجه مشاكل كبيرة في السودان. و دعا إلى تصميم نموذج سوداني للعدالة الانتقالية يراعي العادات والتقاليد السودانية المتمثلة في الأجاويد وغيرها.
ووصف محمد عبدالله الدومة والي ولاية غرب دارفور التجارب السابقة لجمع السلاح بالاحتفالية وانها كانت تعمل على جمع اسلحة قديمة داعياً إلى نزع السلاح وليس جمعه موضحا ان دارفور وجنوب كردفان مليئة بالسلاح.
ودعا لتنزيل اتفاقية جوبا على الأرض وشرح مدلولاتها خاصة فيما يتعلق بإبعاد المستوطنين الجدد ، واشار إلى وجود مسلحين في اراضي النازحين بما ينبغي تحديد طريقة التعامل معهم . ، كما شدد على توفير الخدمات للنازحين في قراهم ومناطقهم الأصلية حتى يتسنى لهم العودة والاستقرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *