تواصل الوقفات الاحتجاجية المطالبة ببقاء اليوناميد

الخرطوم: حسين سعد

تواصلت المظاهرات والوقفات الاحتجاجات في معسكرات دارفور ووقفات تضامنية في نهر النيل وشمال كردفان وشمال دارفور وجنوب دارفور ولاية الجزيرة للمطالبة ببقاء اليوناميد وذلك بالتزامن مع آخر يوم عمل للبعثة في دارفور

وانطلقت المظاهرات التضامنية في عطبرة بولاية نهر النيل في شارع الدكاترة والأبيض بشمال كردفان والفاشر وسرف عمرة وكساب بشمال دارفور

وحمل المتظاهرون في مختلف المظاهرات لافتات تطالب مجلس الأمن بمراجعة قرار إنهاء عمل بعثة اليوناميد ، محذرين من حدوث إبادة جماعية جديدة في حال خروج البعثة

وفي ولاية جنوب دارفور انطلق الموكب التضامني الرافض لخروج اليوناميد نحو الأمانة العامة للحكومة وسلم مذكرة لوالي الولاية معنونة لرئيس الوزراء و تحمل المطالب الرافضة لخروج اليوناميد باعتباره الحماية الوحيدة للنازحين والنازحين مشيرين إلى استمرار الانتهاكات .موضحين إن القوات النظامية لم تتم هيكلتها بعد بما يؤهلها لحماية النازحين واشاروا إلى احداث قريضة والجنينة

واعتبرت متحدثه خلال الموكب إن بعثة اليوناميد هي الحامية الوحيدة للنساء من الانتهاكات مشيرين إلى أن السلاح والمواتر غير المقننة ما زالت منتشرة، وان مرتكبي المجازر لم يتم تسليمهم إلى المحكمة الجنائية الدولية

ومن جهته أعلن وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، أمس الخميس، انتهاء تفويض البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لحفظ السلام (يوناميد) وبدء مغادرتها البلاد منذ يوم غد الأول من يناير وحتى مارس المقبل، بالتزامن مع بدء انتشار بعثة جديدة بموجب الفصل السادس . وأضاف على الرغم من بعض الملاحظات على أداء البعثة إلا اننا نثمن دورها في مجال الحماية وايصال المساعدات الغذائية للنازحين

وقال وزير الخارجية السوداني في مؤتمر صحفي، إن القوات المسلحة فرضت سيطرتها الكاملة على الحدود الشرقية مع إثيوبيا

وأضاف قمر الدين: لم نتلق اعتراضات رسمية من إثيوبيا بشأن ما يحدث على الحدود.. إثيوبيا لا زالت تعترف باتفاقية الحدود 1902 وهي تعرف ما نملك من وثائق لدحض أي حديث عن تجاوز السودان لحدوده.

ونفى قمر الدين أي اتجاه لإعادة ترسيم الحدود، مؤكدًا أن إثيوبيا اعترفت مرارًا باتفاق الحدود، مشيرًا إلى أن السودان يطالب بتخطيط الحدود وتكثيف العلامات.

كما حذر قمر الدين من الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي قبل الاتفاق على قواعد الملء والتشغيل.

وقال إذا تم الملء الثاني قبل الوصول إلى اتفاق سيؤثر على الدول المشاطئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *