أرنو نقوتلو: اتهام الحركة الشعبية بأنها ضد الدين مزايدة سياسية

الخرطوم: حسين سعد
ووصف السكرتير الاول للسلطة المدنية للسودان الجديد في الحركة الشعبية شمال، أرنو نقوتلو تلو، اتهام الحركة الشعبية بأنها ضد الدين بالمزايدة السياسية وتغبيش لوعي الناس، وأشار إلى أن المجلس الإسلامي عقد مؤخراً مؤتمره الأول بالمناطق المحررة.
وقال إرنو في حوار مع (مدنية نيوز) ينشر لاحقاً، إن الحركة الشعبية تسعى لبناء دولة علمانية تقف على مسافة واحدة من كل الأديان، وتطالب بحرية كل الأديان سواء كان الإسلام أو المسيحية أو المعتقدات الإفريقية.
وأوضح أن النزاعات بين الراعي والمزارع هي نزاعات متجددة تظهر نهاية كل موسم، لكن هناك أعراف محلية وإجراءات يتم تحديدها عرفياً فيما يتعلق بتوقيت إطلاق الماشية للرعي لتجنب الاحتكاك، مبيناً أنه في كثير من الأحيان تستغل السلطات السودانية بعض الرعاة لتأجيج النزاعات، وتابع: (موقفنا واضح في الحركة الشعبية وهو أن المكونات الموجودة في الإقليم تحتاج للتعايش مع بعضها البعض، ولكن يبدوا أن هناك عمل متعمد لإحداث انتهاكات ونزاعات، ولكننا نبذل جهدنا لتفادي تلك النزاعات والصراعات، لكن نجد محاولة الأجهزة الأمنية الموجودة في السلطة لخلق اختراقات ومشاكل ما بين الرعاة والمزارعين في المناطق المحررة).
وباهى عضو مجلس التحرير القومي، والسكرتير الأول للسلطة المدنية للسودان الجديد، بتكوين السلطة المدنية على المستوى القومي، وعلى مستوى الأقاليم، واعتبر هذا نجاح كبير، مشيراً إلى أنه في السابق كانت السلطة المدنية غير موجودة قبل الثورة التصحيحية 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *