افتتاح شارع الشهيد (كشة) بالخرطوم ومطالب بتدويل قضية الشهداء

الخرطوم: أيمن سنجراب
افتتحت لجنة مقاومة حي الخرطوم شرق، شارع الشهيد عبد السلام كشة (البلدية سابقا)، وذلك في حوالي الخامسة من مساء اليوم أمام مقر منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر المجيدة، شرق المحكمة الدستورية، في وقت شدد والد الشهيد كشة على ضرورة تقديم المتهمين في قضايا الشهداء للمحكمة الجنائية الدولية.
وتم قص شريط الافتتاح بواسطة والدة الشهيد ووالده بحضور حشد من الثائرات والثوار.

ولفت والد الشهيد عبد السلام كشة، في كلمته إلى مطلب الجماهير المتمثل في تدويل قضية الشهداء ليحاكم المتهمون في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، باعتبار أن الانتهاكات التي حدثت مدبرة وليست عادية وتتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان، ولا يمكن التحاكم بها وفق القانون الجنائي، ورأى أن القضاء السوداني فاقد للإرادة والقدرة، وقال: (القضية تبحث على صفحات منصات التدويل).
وانتقد كشة الانحراف عن أهداف الثورة، وعدم الاستجابة لمطالب منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر التي طرحتها عبر مذكرات للسلطة القضائية ومجلس السيادة والوزراء والنائب العام،وعدم رفع الحصانات وعدم تعديل القوانين التي تبيح القتل.
وأوضح كشة الذي يشغل منصب نائب الأمين العام في منظمة أسر الشهداء أن المتهم الرئيسي لدى المنظمة يتمثل في (اللجنة الأمنية للنظام المخلوع).
وانتقد كشة، الاختراقات التي تحدث للوثيقة الدستورية ومنها اعتبار أن اتفاق سلام جوبا يعلو على الوثيقة، وعدم تشكيل المجلس التشريعي، وأعاب المحاصصات في تقسيم مقاعد البرلمان، وإهمال دور لجان المقاومة.
وختم كشة حديثه بالقول: (طابت قبوركم يا من جلبتم لنا حرية الوطن).
وحيا المشاركون والد الشهيد عبد السلام بالهتاف (يا ابو كشة كلنا كشة).

ومن جانبه شدد ممثل لجنة مقاومة حي الخرطوم شرق الهادي على راضي، على مواصلة العمل الثوري إلى حين تحقيق الأهداف التي خرج من أجلها الشهداء والقصاص لهم، وتعهد بالدفاع عن الثورة وعدم السماح بسرقتها لمصالح ضيقة، وقال: ( لن ندع دماء الشهداء تروح هدرا وسندافع عن ثورتنا بنفس قوتنا ونزلزل الأرض تحت أقدام المتسلقين الجدد).
وأشار الهادي، إلى أن تغيير اسم الشارع من البلدية إلى الشهيد عبد السلام كشة، يأتي تمجيدا لروح الشهيد ومواقفه وتخليدا للشهداء كافة.
وشارك في البرنامج الشاعر الثوري معد شيخون بنصوص تمجد الثورة والشهداء وتبث الروح لمواصلة الطريق لتحقيق الأهداف، ونقد الانتهاكات التي صاحبت الثورة.
كما شهد البرنامج الذي توقف لأداء صلاة المغرب فقرة هتافات للثورة والشهداء والعدالة والقصاص، بالإضافة لمشاركة فردية من وهاج إبراهيم، بحركات تمثيلية على المسرح مصاحبة بأغنية (رصاصة حية)، ومشاركة من الشاعرة إيماض بدوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *