المهدي وحمدوك يبحثان الأزمة الاقتصادية وتقوية الشراكة المدنية العسكرية

الخرطوم: مدنية نيوز

بحث رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي، مع رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، الأزمة الاقتصادية بالسودان، على ضوء الورقة المرجعية التي كتبها الإمام الصادق المهدي (نحو نموذج اقتصادي جديد للتنمية).

وحسب بيان من إبراهيم علي إبراهيم، مدير المكتب الخاص لرئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدى، فإن اللقاء الذي انعقد اليوم تطرق لأهمية تقوية الشراكة المدنية العسكرية لإنجاح الفترة الانتقالية، وضرورة تماسك الحاضنة السياسية (قوى الحرية والتغيير) وأوضح المهدي رؤى الحزب لإصلاح الحاضنة وتطويرها من تحالف إلى جبهة ذات ميثاق وهيكل منضبط، كشرط لتحقيق فاعليتها في دعم أجهزة الدولة، وملابسات تجميد الحزب لعضويته لأسبوعين في إطار الضغط لتحقيق الإصلاح المنشود.
كما تطرق اللقاء للجهود الكبيرة المبذولة لمكافحة جائحة (كورونا)، واتفق الطرفان على مواصلة الحوار الذي لفته روح عالية من الشفافية والاحترام المتبادل (طبقاً للبيان).

وحسب البيان فقد تم اللقاء بمنزل المهدي بالملازمين بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء السفير عمر مانيس، وأن الزيارة جاءت على خلفية محادثة تلفونية تمت أمس بين رئيس الوزراء والإمام الصادق، وقد سلم الإمام حمدوك، مشروع حزب الأمة بعنوان (نحو عقد اجتماعي جديد)، وهو عبارة عن تحليل للأوضاع مصحوب برؤية إصلاحية لاستعادة عافية الفترة الانتقالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *