الاتحاد النسائي و(لا لقهر النساء) يرحبان بتجريم (ختان الإناث) قانونياً

الخرطوم: عازة أبو عوف

رحب الاتحاد النسائي السوداني، ومبادرة (لا لقهر النساء) بإدخال مادة قانونية في القانون الجنائي السوداني تجرم ختان الإناث، وشددا على ضرورة اتخاذ تدابير تمنع تلك الممارسة.

وقطعت رئيسة الاتحاد النسائي عديلة الزيبق، بأن تجريم ختان الإناث يحتاج كثيراً من الدعم وفرض عقوبات رادعة للمخالفين والاستمرار في الحملات الإعلامية ضد الختان وبالتوعية أضراره.

وقالت عديلة لـ (مدنية نيوز) اليوم: (نحن في الاتحاد النسائي رفضنا ونرفض ممارسة الختان بكل أنواعه)، وأشارت إلى أن الاتحاد النسائي عمل منذ تأسيسه على محاربة الظاهرة.

وجددت عديلة، ترحيب الاتحاد بتجريم ختان الإناث، وأضافت: (لا نعتبره مؤشراً للتوقيع على الاتفاقيات، بل هو خطوة تحتاج إلى الكثير من الدعم لتصل إلى مرحلة التوقيع).

ومن جانبها رحبت رئيسة مبادرة لا لقهر النساء إحسان فقيري، بتجريم ختان الإناث، وذكرت لـ (مدنية نيوز) إن إدخال مادة قانونية تجرم ختان الإناث يمثل خطوة إلى الأمام وفي الاتجاه الصحيح في محاربة العنف ضد المرأة.

واعتبرت رئيسة مبادرة لا لقهر النساء الختان نوعاً من أنواع العنف المنزلي ضد الطفلات، وشددت على ضرورة إنشاء آلية تحمي النساء من الختان.

ورأت إحسان، أن سن مادة قانونية يعتبر مؤشراً حقيقياً على جدية الحكومة للتوقيع علي كافة الاتفاقيات الدولية التي تحفظ حقوق النساء.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) قد رحبت باعتماد تعديل المادة (141) في القانون الجنائي من قِبَل المجلسين السيادي والوزاري، ورأت أن التخلي عن هذه الممارسة لا يقتصر على الإصلاح القانوني أو على التقنين والتجريم، وأكدت الحاجة إلى العمل الجادّ مع المجتمعات المحلية للمساعدة في تطبيق هذا القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *