حمدوك: مؤتمر شركاء السودان يُمثل عودة السودان القوية للمجتمع الدولي

الخرطوم: مدنية نيوز
قال رئيس الوزراء السوداني د.عبد الله حمدوك، إن السودان يتطلع لشراكة حقيقية مع المجتمع الدولي، وأن هذا مؤتمر شركاء السودان يُمثل عودة السودان القوية للمجتمع الدولي، وأبان أن أولويات الحكومة الإنتقالية التي جاءت وفقاً لشعارات ثورة ديسمبر المجيدة حرية سلام عدالة، تشمل تحقيق السلام الشامل والعادل ومعالجة الأزمة الاقتصادية والحكم الديمقراطي وسيادة حكم القانون، بجانب استرداد الأصول والأموال المنهوبة وتعزيز حقوق المرأة.

وعبر حمدوك في خطابه للمؤتمر في برلين عبر التليكونفرس اليوم الخميس، عن شكره وتقديره لشركاء وأصدقاء السودان، وخص بالشكر منظمي المؤتمر (المانيا والإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة)، كما تقدم بالشكر لشعب وجمهورية المانيا لاستضافة هذا المؤتمر.
واوضح حمدوك أن السودان الآن ينتقل من الحرب والصراعات والإنهيار الاقتصادي الى الحكم الديمقراطي، ويعود من العزلة الى المجتمع الدولي، مشيراً الى انه تم إحراز بعض التقدم خلال التسعة أشهر الماضية في عملية السلام، واضاف “في غضون ايام سيتم توقيع اتفاق سلام مع الجبهة الثورية لمعالجة السلام الذي طال إنتظاره، كذلك تم التوصل لإتفاقية مع صندوق النقد الدولي.
وقال د.حمدوك “لا أريد أن أضع صورة وردية امامكم وتعلمون أن الإنتقال سيكون صعباً وعلينا المضي قدمأً لتحقيق تطلعات الشعب السوداني حيثُ نعمل مع الدول في معالجة قضية الديون، وأيضاً لدينا تحديات مثل بقية دول العالم في مجابهه جائحة كورونا”، مبيناً ان الهدف من مؤتمر شركاء السودان هو تبادل الآراء حول الدعم السياسي والاِقتصادي معهم بصورة قاطعة لتحقيق التحول الديمقراطي والتعافي الاقتصادي.
مشيرا الى حرص حكومة الفترة الإنتقالية على تحقيق وإستدامة السلام الشامل والديمقراطية والتنمية بالبلاد، وتابع (اننا نُريد ان نقدم قطاعا اقتصاديا منتجا، بجانب توفير
الوظائف للشباب كاحد اهم اولويات الحكومة، بجانب تعزيز التعليم ومساعدة الأسر التي تأثرت ببرنامج الإصلاح الاقتصادي، فضلا عن معالجة قضية الديون والتي تبلغ 60 مليار دولار والتوصل الى معالجتها مع الدول المعنية).
و قال د.حمدوك “نحنُ نؤمن بأن إستقرار السودان يمكنه من أن يلعب دورا فعالا في تعزيز الأمن والإستقرار والنماء في الإقليم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *