الكهرباء توضح أسباب القطوعات وتشكو تأخر التمويل

الخرطوم: مدنية نيوز

قال وكيل قطاع الكهرباء م.خيري عبد الرحمن أحمد، إنهم لا يزالون في انتظار التمويل المطلوب لشراء الوقود وصيانة الكثير من الأعطال، ويجبرهم ضعف المكون الأجنبي على الاختصار في طلبياتهم على الحد الأدنى الذي يمكنهم من تشغيل الحد الأدنى، معتبراً أن هذا وضع يشابه أسلوب “المباصرة” الذي لا يجب أن يكون متبعاً في قطاع مهني حساس كالكهرباء يتطلب تطبيق أعلى درجات السلامة وأفضل مستويات الجودة في تشغيله.

وأوضح خيري في بيان اليوم الإثنين: (مع تقديرنا للظرف الذي تمر به الدولة الآن، ولكننا نأسف جداً لعجزنا عن تقديم الخدمة التي نطمح ونعلم جيداً كيف يمكننا تقديمها على أفضل وجه وبمهنية عالية طالما تم توفير الوقود اللازم لتشغيل المحطات أو قطع الغيار اللازمة لصيانة الشبكات والماكينات.

وقال وكيل الكهرباء إنه بسبب وباء Covid-19 لم يستكملوا صيانة الوحدة الرابعة بمحطة أم دباكر (كوستي) وطاقتها ١٢٠ ميقاواط وكانت تحتاج لـ٣ أسابيع عمل عند الإغلاق في منتصف مارس. بجانب استكمال تشييد وتشغيل وحدتين في محطة قري-٣ وطاقة كلٍ منها ١٧٨ ميقاواط. وكانت تحتاج الوحدة الأولى لـ٤٥ يوماً للتشغيل عند الإغلاق وتليها الثانية في ١٥ يوما. أي أن الأثنين كان من المخطط عملهما في ١٥ يونيو وقت الأزمة الحالية.

وأشار إلى أن جملة ما فقدوه بسبب الوباء ٤٧٦ ميقاواط، وجملة الانتاج بإفتراض استكمال ما فقدوه بسبب حظر الوباء ٢,٧٢٦ ميقاواط، ونسبة ما كان يمكن تغطيته حوالي ٩٠% من أعلى طلب. وناشد الوكيل لمستهلكين في كافة المرافق بالمساعدة المطلوبة لترشيد الاستهلاك، وتابع: (أجدد التحية لكافة العاملين الوطنيين في قطاع الكهرباء على المجهود الكبير الذي يبذلونه ليل نهار من أجل توفير الخدمة للناس. وادعوا كافة المواطنيين الى عونهم وتقدير مجهوداتهم وتفادي التعرض لهم ليتواصل الاحترام المتبادل كشركاء وليس كأجراء).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *