جامعة الخرطوم والبرنامج الإنمائي يوحدون الجهود لإنجاز مشاريع السلام والتنمية

الخرطوم: مدنية نيوز

بعد سنوات من التعاون وقعت جامعة الخرطوم وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالسودان مذكرة تفاهم إطارية للعمل معا في إنجاز عدد من مشاريع السلام والتنمية القادمة.

وأوضح مدير جامعة الخرطوم، بروفسور فدوى عبد الرحمن علي طه، قائلة “ويعد مثل هذا الضرب من التعاون أمرا أساسيا وضروريا لترجمة  أهداف السلام والتنمية الى واقع ملموس في السودان”. ” إننا متحمسون للغاية لبدء العمل فوراً ، وإغتنام الفرص الجديدة لتحقيق تحسينات ملموسة تعود بالفائدة على حياة الناس”.

لقد تجسدت هذه الشراكة في تولي مركز أبحاث الطاقة التابع لجامعة الخرطوم العمل كمستشار فني لتركيب 450 مضخة تعمل بالطاقة الشمسية ممولة من قبل الوكالة الكورية للتعاون الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وذلك للري الزراعي بولاية نهر النيل.

في إطار مشروع المضخات ال 450 سيقوم مركز أبحاث الطاقة بسد إحتياجات المزارعين وتوفير الفرص لهم وتصميم نظم الطاقة الشمسية بناءً على الدعم الفني السابق لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إنشاء أول مختبر للطاقة الشمسية بالسودان ودراسة إمكانية إستغلال طاقة الرياح بولاية البحر الأحمر.

كما ستشهد هذه الشراكة قيام كل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجامعة الخرطوم بدعم عملية السلام بشرق السودان ومنطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق. خلال القيام بدراسة وإستضافة المؤتمرات الإستشارية وورش العمل مع مجموعة من أصحاب المصلحة ستقوم الجامعة و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المساعدة في وضع مشروع خطة عمل وخارطة طريق لبناء السلام وإعادة التأهيل والإعمار بشرق السودان وجنوب كردفان والنيل الأزرق بناءً على النجاحات المتوقعة على مستوى محادثات السلام الجارية حالياً في جوبا.

وأوضح الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، سلفا راماشاندران قائلاً “ما يواجهه السودان من تحديات إنمائية مثل بناء السلام المستدام والتنمية والطاقة وتغير المناخ والنهضة الزراعية لا يمكن معالجتها بمعزل عن غيرها، ويتطلب أفضل العقول لتحقيق النجاح”. وإستطرد قائلاً ” نحن متحمسون لإضفاء الطابع الرسمي على هذه العلاقة دعما لأهداف التنمية والسلام المستدام بالسودان”.

كما ستتعاون أقسام الجامعة المختلفة مع مختبرآكسلاريتر  التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لإستكشاف طرق مبتكرة لتطبيق تقنيات وحلول جديدة لمعالجة تحديات التنمية بالسودان وإثراء أفكار ووجهات نظر الشباب في عمليات التنمية وبناء السلام.

وفي الوقت نفسه، ستنخرط إدارات الجامعة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في شراكة حول أبحاث السياسات في مجالات الحوكمة وحقوق الإنسان وتخفيف حدة الفقر والبيئة وتغير المناخ وبناء السلام والتنمية خلال الفترة الإنتقالية في السودان، فضلاً عن دعم التعاون جنوب جنوب  والتعاون بين بلدان الجنوب والشمال في مجموعة من المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *