ورشة تشدد على ضرورة حل مشاكل المجتمعات بالنيل الأزرق

الخرطوم: مدنية نيوز

اتفق المشاركون في ورشة (إدارة وفض النزاعات ورؤى مجتمعية للسلام) في ولاية النيل الأزرق، على أن السلام لن يتحقق ما لم يتم السلام الاجتماعي الذي قالوا إنه يبدأ من حل مشاكل المجتمعات مع بعضها.

 وذكر المشاركون في الورشة التي تقيمها المجموعة السودانية للديمقرطية أولا أنهم في النيل الأزرق يستطيعون أن يعيشوا في الأرض مع بعضهم لكن المشكلة في أن النزاعات الموجودة خلقها المركز، حيث أتى بأشخاص من خارج الولاية وملكهم الأراضي، ووصفوا النزاعات بأنها كانت ممنهجة من قبل المركز، وأضافوا أن الأراضي في كل مناطق الشمال النيلي ملك للأهالي ولكنها في النيل الأزرق ملك الحكومة.

ورأى المشاركون في مداخلاتهم أن الحكومات السابقة كلها خلقت ظلما على مناطق الهامش، وقصرت بعض الوظائف على فئات محددة، ولفتوا إلى أن السلام لن يكتمل ما لم يتم السلام الاجتماعي ورفع الظلم وتحقيق العدالة.

وأبان المشاركون في الورشة أن المرأة من أكثر الفئات التي عانت من النزاعات، ونبهوا إلى تعرضها للاغتصاب، إضافة إلى أنها ظلت تتحمل مسؤولية أطفالها لوحدها بسبب غياب الزوج نتيجة الحرب.

ومن جانبه قال المك عبيد شوتاي: توجد قوانين تميز بين المناطق، وأشار إلى قانون المناطق المقفولة، واعتبر أن هنالك قوانين سرية داخل المؤسسات تمنع إثنيات معينة من بعض الوظائف، مثل منصب وزير الدفاع والخارجية، وشدد على أن السلام لن يتحقق من غير وجود السلام المجتمعي وتحقيق المساواة والعدالة ومعالجة جذور المشكلة.

يذكر أن الورشة التي انطلقت يوم الخميس وستستمر (3) أيام تهدف لوضع رؤية تؤسس لسلام  مجتمعي يحقق الاستقرار وإشراك المجتمع في حل القضايا، ومناقشة جذور المشكلة. وضمت الورشة كافة مكونات المجتمع من سياسيين، قيادات، شباب، مرأة، لجان مقاومة، عمد ومكوك وإعلاميين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *