الشيوعي يتهم الحكومة الانتقالية بالتراجع عن تعهداتها لإنفاذ ارادة الشعب

الخرطوم: مدنية نيوز

اتهم الحزب الشيوعي السوداني، الحكومة الانتقالية بالتراجع عن تعهداتها ونكوصها عن انفاذ ارادة الشعب واعتمادها سياسة المماطلة والتسويف كبديل للاستجابة الفورية وغير المشروطة لمطالبه، بجانب حماية مكتسباته في تحقيق الانتقال السلس لمرفأ الدولة المدنية التي تحترم حقوق شعبها في التنظيم و التعبير.
وقال المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني في بيان اليوم الثلاثاء، ان حكومة الفترة الانتقالية تعبر حتى الان عن ارادة اعداء الشعب وثورته المجيدة باعتماد قوانين تحد من مشاركة الجماهير في السلطة التي انتزعتها من النظام البائد (قانون الحكم اللا مركزي وقانون الحكم المحلي)، واخرى تستخدم كفزاعة لمصادرة حريته في التعبير (المعلوماتية)، بجانب الابقاء على القوانين المقيدة للحريات وعدم اتخاذ أي خطوة نحو هيكلة القوات النظامية وفي مقدمتها جهاز الامن والمخابرات.
واعتبر الشيوعي ان حكومة الفترة الانتقالية بانتهاجها لهذه الاساليب المعادية للحريات وللحقوق الديمقراطية تضع قدمها على حافة السقوط الى ذات الهاوية التي ابتلعت سلفها، مبينا انه تبدو للعيان الوشائج القوية التي تربط بينهما باستناد الحكومة الحالية على ذات القوى الاجتماعية التي كان يعبر عنها نظام المخلوع البشير سواءا في قمتها (الراسمالية الطفيلية والبيروقراطية العسكرية) او في قاعدتها السياسية المنظمة في الحركة الاسلاموية وحزب المؤتمر الوطني وحلفائهم من دعاة التسوية التاريخية والهبوط الناعم تحت وصاية الخليج و الاحلاف المشبوهة مع الغرب والولايات المتحدة الامريكية.
وحمل الحزب الشيوعي حكومة الفترة الانتقالية مسؤولية كافة الانتهاكات والمظالم التي حدثت في عهدها، ومسئولية تغييب العدالة والقصاص لدماء الشهداء والجرحى والتباطؤ في التحقيق في جريمة فض الاعتصام، مؤكدا انه لن يتوانى عن الضغط بكل الوسائل السلمية من اجل التعجيل بتحقيق كافة المطالب المؤجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *