المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالسودان: الفترة الانتقالية تواجه تحديات كبيرة


الخرطوم: حسين سعد
كشف مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في السودان عن خطة عمله التي تشمل التدريب والدعم الفني والتقني بالسودان واصفا التشريعات القانونية للنظام البائد بالمشوهه
وقال مازن شقورة ممثل مكتب المفوضية في دورة تدريبية لمنظمات المجتمع المدني في السودان حول الرصد والتحقيق في مجال حقوق الإنسان امس بالخرطوم بمباني المركز الإقليمي للتدريب وتنمية المجتمع قال إن التوقيع على اتفاقية المقر تم في ٢٦ سبتمبر الماضي وأشار إلى أن جاىحة كورونا عطلت افتتاح عمل المكتب وأوضح أن المكتب باشر مهامه وان لهم تدريب وعمل مشترك مع وزارة العدل مؤكدا اهتمامهم بالمجتمع المدني بالسودان الذي له مميزات خاصة على حد وصفه ونبه مازن إلى أن الفترة الانتقالية تواجه تحديات كبيرة وقال إن التشريعات القانونية بها تشوهات كبيرة مشيرا إلى أن الدورة التدريبية الحالية الهدف منها تسليح المدافعين عن حقوق الإنسان بمهارات الرصد والتوثيق لانتهاكات حقوق الإنسان خلال فترة ٣٩ شهرا القادمة من جهته قال ممثل المركز. الإقليمي مولانا إسماعيل التاج نرحب بهذا التعاون في مجال ترقية قدرات المدافعين عن حقوق الإنسان في الرصد والتحقيق وأضاف هذه قاعدة تعاون بيينا ومكتب المفوض السامي الجدير بالذكر أن الورشة في يومها الأول تناولت القانون الدولي لحقوق الإنسان وآليات الأمم المتحدة لحماية حقوق الإنسان قدمها الخبير رفعت الأمين من الأكاديمية السويسرية لحقوق الإنسان بينما قدم ممثل المكتب المفوضية السامية مازن شقورة المفاهيم والمصطلحات الخاصة بالرصد والتحقيق لحقوق الإنسان فضلا عن تعريفه بمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *