نقابة المحاميين: التنوع في السودان يجب أن يجد الاهتمام في التشريعات

الخرطوم: حسين سعد
شدد رئيس اللجنة التسيرية لنقابة المحاميين السودانيين مولانا على قيلوب على ضرورة إن يكون التنوع الثقافي والديني في السودان محل اهتمام التشريعات.
وقال قيلوب في الجلسة الافتتاحية التي نظمتها أمانة حقوق الإنسان والعون القانوني بنقابة المحاميين ومفوضية حقوق الإنسان اليوم بفندق سلام الخرطوم تحت شعار الالتزام باحترام مبدأ شرعية الجرائم والعقوبات في السودان قال يحب أن يكون النص واضحا في ذلك وان يواكب الدستور هذا التنوع، وأوضح قيلوب أن الحصانات المطلقة تؤثر على الحريات.

ووصف الورشة بالهامة وتوقع أن تشهد نقاشات عميقة خلال جلساتها وقال إن المشكلة التي تواجههم هي تعدد المصادر ومرجعيات القانون ودعا للاتفاق على مرجعية محددة حتى لا تكون هناك ربكة.

من جهته قال ممثل مفوضية حقوق الإنسان مازن شقورة أن المحاميين السودانيين عانوا من سنوات الجمر في ظل النظام المدحور ولهم تاريخ مشرف في التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان فضلا عن تعرضهم لاعتقالات وتعذيب.

وأضاف شقورة النضال من أجل الحقوق ليس مسألة جديدة على المحاميين السودانيين بل كانوا خط الدفاع الأول للحرية ودعا للخروج ببرنامج عمل محدد ومفصل من خلال الورشة

وبدورها قالت أمينة أمانة حقوق الإنسان نوم كشكوش أن الورشة هي الأولى ضمن سلسلة ورش قادمة في إطار التعاون مع مفوضية حقوق الإنسان.

وفي المقابل قال الخبير القانوني نبيل أديب أن النصوص الغامضة تخرق الحق في المحاكمة العادلة وتنتهك حق المساواة أمام القانون ومثل أديب لتلك المواد بالمادة ٩٦ الإخلال بالسلامة العامة والمادة ٥٠ والمادة ١٥٢ والمادة ٥٥ التي تمنع الصحفيبن من الانتقاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *