تطعيم حوالي (9) ملايين طفل ضد شلل الأطفال بالعاصمة والولايات

الخرطوم: حسين سعد

دشنت وزارة الصحة الاتحادية صباح امس بمحلية أم درمان الحملة القومية للإستجابة لشلل الأطفال دون سن الخامسة في الفترة من 28 نوفمبر الى 1 ديسمبر 2020م تحت شعار “نحو وطن خالي من شلل الأطفال”، والتي تستهدف 8,617,936 طفلا وطفلة بمختلف الولايات في السودان بتكلفة كلية بلغت 24 مليون دولار.

وحذرت الوزارة من خطورة الفيروس المعدي الذي يشكل خطورة لأي شخص غير محصن.

وكشف ممثل وزير الصحة الإتحادي المكلف مدير إدارة التحصين د. عبدالله حسن، أن هناك اتياما مدربة ومؤهلة تقوم بالتطعيم بإشراف مركز يشمل خبراء وطنيين ومشرفين اتحاديين لكل ولاية.

وأوضح حسن أن الجولة الثانية لحملة التطعيم ستكون بعد شهر من هذه الحملة لكل الجنسيات داخل السودان شاكرا كل الشركاء وجميع جهات الصلة متمنيا أن تصل التغطية الى 100% بعد توفير كل معينات النجاح.

ودعا حسن الوسائط الإعلامية بكل أشكالها الى دعم حملة التطعيم ضد شلل الأطفال ومنع الشائعات التي تقف حاجزا أمام إنجاح الحملة مؤكدا الجاهزية الكاملة لإنجاح حملة التطعيم في “الجولة الاولى”.

وفي ولاية غرب كردفان دشن الاستاذ احمد ادم الضو الامين العام لحكومة ولاية غرب كردفان ممثل الوالي صباح امس، الحملة القومية للإستجابة لوباء شلل الاطفال جولة نوفمبر 2020م.

وقال ممثل الوالي لدى مخاطبته تدشين الحملة أنها من أهم حملات التحصين في الخارطة الصحية لخطورة المرض الذي وصفه بالعضال والقاتل.

وأبان ان مرض الشلل يؤثر على حياة الفرد والاقتصاد القومي مناديا كافة منظمات المجتمع المدني والاسر للإهتمام بحملات التطعيم مشيدا بشركاء الصحة من منظمتي الصحة واليونيسيف لدورهم الفاعل في إنجاح الحملة، وأكد دعم حكومة الولاية لوزارة الصحة حتى تؤدي دورها الصحي الكامل.

من جانبه أكد الاستاذ جديد محمود محمد مقرر تنسيقية قوي إعلان الحرية والتغيير بالولاية ان كافة قوي الثورة من الداعمين لوزارة الصحة في كل انشطتها وبرامجها، دعيا الى تضافر الجهود من أجل إنجاح الحملة وتحقيق الاهداف بالوصول الى كل المستهدفين بالولاية.

من جهته أشاد الدكتور محمد حسين مصطفي مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالانابة بكل من ساهم في انجاح الحملة وقد اثني علي الدور الكبير الذي قام به بشركاء الصحة في دعم للحملة.

وقال ان اكتشاف عدد 46 حالة شلل بالبلاد يعتبر مؤشرا خطيرا ويحتاج لتضافر الجهود لوقف سريان المرض. وطالب المواطنين بالاهتمام بالحملة والتطعيم الروتيني .

وفي الأثناء قال د. نادر حماد ممثل منظمة الصحة العالمية ان الجهود مبذولة عالميا وقوميا وولائيا لمجابهة الوباء، مؤكدا اكتمال كافة الاستعدادات في الولاية من أجل إنجاح الحملة.

مبينا ان التطعيم يعتبر خط الدفاع الاول من المرض لذا يجب الاهتمام به بتضافر كافة الجهود الرسمية والشعبية بقية الوصول للمستهدفين .

وأشار الاستاذ ادم سليمان ادم مدير إدارة التحصين الموسع لإنتشار الوباء بعدد من الولايات الامر الذي ينذر بخطورة الموقف، مناشدا الجميع للعمل علي وقف سريان الشلل المعدي، مبينا أن الاستعدادات مكتملة لإنجاح الحملة في الولاية بدعم من المنظمات الشريكة لوزارة الصحة.

وقال إن الحملة تستهدف أكثر من 460 الف طفل من عمر يوم وحتى خمس سنوات بمشاركة 2300 متطوع بكل المحليات وان استراتيجية الحملة من منزل الى منزل وتستمر لفترة أربعة ايام.

وفي كادوقلى اكد امين عام حكومة ولاية جنوب كردفان الأستاذ موسى جبر محمود أن
حكومة الولاية وضعت أولوياتها الاهتمام بصحة الإنسان والتصدي لأي وباء، وقال إنها أكملت الترتيبات لمجابهة شلل الأطفال والموجة الثانية لانتشار فيروس كورونا، منبها بأن ولايته أصدرت أوامر وتوجيهات لجميع محليات الولاية بتذليل العقبات والصعاب التى تقف عائق لتطعيم الأطفال .

من جانبه كشف الأستاذ محجوب سراج مدير إدارة التحصين الموسع بالولاية أن الحملة تستهدف الأطفال منذ الولادة وأقل من خمسة سنوات وتستمر لمدة أربعة أيام وباستراتيجية تبدأ من منزل إلى منزل بهدف الوصول لجميع الأطفال، مشيرا إلى أن العدد المستهدف (329989) الف طفل، معربا عن شكره لكافة الشركاء والجيش الأبيض لتحملهم مسئولية الأطفال.

وفي مدينة دنقلا إنطلقت امس بالولاية الشمالية الحملة القومية للاستجابة لوباء شلل الأطفال جولة نوفمبر وتستهدف الحملة تطعيم الأطفال بلقاح الشلل الفموي الامن والفعال منذ الولادة وحتي عمر خمس سنوات والبالغ عددهم في الولاية الشمالية (110,504) طفل وطفلة عبر استراتيجية الحملة من منزل الي منزل حتي الأول من شهر ديسمبر المقبل .

وأكد مدير الادارة العامة للطب العلاجي ممثل وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية الشمالية الدكتور علي عبد المنعم في احتفال تدشين الحملة بدنقلا أهمية حملة الاستجابة لوباء شلل الأطفال خاصة بعد ظهور عدد من حالات الإصابة بمرض شلل الأطفال بعدد من ولايات البلاد.

وأشار الي أن الولاية الشمالية لم تسجل أي حالة حتي الآن وأن هذه الحملة تأتي للوقاية ومنع انتشار المرض بالولاية، داعيا الاسر والامهات والمجتمع للتجاوب مع فرق التطعيم ضمانا لإجاح الحملة وتطعيم جميع الاطفال المستهدفين.

من جانبه أكد مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بالولاية الشمالية الدكتور إياس عبد المجيد أن الحملة جاءت في اعقاب انتشار وباء شلل الاطفال وتسجيل 40حالة إصابة حتي الآن بالسودان ، مشيداً بجهود ودعم وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية في الولاية ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف والصندوق القومي للتأمين الصحي فرع الولاية وشركاء العمل الصحي لبرامج وانشطة الرعاية الصحية الاساسية وفي مقدمتها برنامج التحصين الموسع.

الى ذلك جدد مدير الصندوق القومي للتأمين الصحي فرع الولاية الشمالية الدكتور سر الختم الطيب الفكي، جدد مواصلة دعم الصندوق ووقوفه مع برامج وانشطة وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية المختلفة من خلال الشراكة القائمة والمستمرة بينهما وذلك من أجل تطوير القطاع الصحي وتقديم خدمة صحية وطبية متميزة لانسان الولاية، مناشدا كافة القطاعات والفعاليات والأسر والأمهات الاهتمام بحملة الاستجابة لوباء شلل الأطفال والحرص على تطعيم أطفالهم.

بدوره أكد مدير برنامج التحصين الموسع بالولاية الشمالية الاستاذ عبد الرحمن عبد العال، إكتمال كافة الترتيبات الادارية والفنية والمالية لإنجاح الحملة وتغطية العدد المستهدف، مشيرا الى أن عدد الفرق العاملة في الحملة يبلغ 400 فريق و100 قائد تيم و798 متطوعا و129 مراقبا للقاح بجانب 7 مشرفين على مستوي محليات الولاية السبع و21 مشرفا على مستوي الوحدات الإدارية و10مشرفين على المستوي الولائي.

هذا وتحدث في احتفال تدشين الحملة ممثل منظمة الصحة العالمية الدكتور نيازي عبد الحميد وممثل منظمة اليونيسيف دكتور انمار حميدة مؤكدين على ضرورة تضافر الجهود الرسمية والشعبية لانجاح الحملة وتطعيم جميع الأطفال المستهدفين ومجددين مواصلة الدعم والوقوف مع قضايا الصحة بالولاية الشمالية.

وفي الأبيض أكد الاستاذ خالد مصطفى ادم والي ولاية شمال كردفان أهمية تحصين الأطفال دون سن الخامسة بالولاية ضد شلل الأطفال لضمان خلو الولاية من الوباء، مجددا التزام حكومة الولاية لانجاح الحملة انطلاقا من مسئوليتها تجاه شريحة الأطفال.

جاء ذلك لدى مخاطبته بقاعة التدريب المهني المستمر بالابيض المؤتمر الصحفي لانطلاق الحملة القومية للاستجابة لوباء شلل الأطفال وتدشين الحملة بالولاية، مشيراً لخطورة وباء شلل الأطفال والتصدى له لحماية وتحقيق الأمن الصحي للأطفال، داعياً أولياء الأمور الحرص على تحصين أطفالهم.

داعياً الى أهمية مراعاة الجوانب الصحية لجائحة كورونا والالتزام بالتباعد الاجتماعي والاشتراطات الصحية.

وأكد دكتور بدر الدين اجبر مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بشمال كردفان أن قيام هذه الحملة يجئ ضمن الجهود التى تقوم بها وزارة الصحة للتصدي لوباء شلل الاطفال، مبينا أن شلل الاطفال من الأمراض التي تشكل خطورة على صحة الأطفال، مشيداً بجهود المنظمات الداعمة للصحة.

وأكد الأستاذ عمر عثمان مدير إدارة التحصين بالولاية اكتمال كافة الترتيبات لانطلاق الحملة التي تستهدف 477,096 من عمر يوم الي خمس سنوات مبيناً استراتيجية الحملة من منزل لمنزل بكل محليات الولاية، مشيرا إلى أن الحملة تأتي بعد ظهور عدد من حالات الإصابة في عدد من الولايات من بينها حالات بالولاية.

وأكد ممثل المنظمات التزامهم بتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لإنجاح الحملة، داعياً إلي أهمية تحريك المواطنين والمجتمع للتفاعل مع الحملة.

وأوضحت مدير تعزيز الصحة بوزارة الصحة حق كل طفل للتحصين، مشيرة إلى دور الإعلام والمجتمع للتوعية بأهمية تحصين الاطفال.

وفي الضعين دشنت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بولاية شرق دارفور صباح امس بمباني التحصين بمحلية الضعين الحملة القومية للاستجابة لشلل الأطفال دون سن الخامسة، في الفترة من ٢٨ نوفمبر الى ١ ديسمبر المقبل والتي تستهدف (٢٦١٣٨٠) طفلا وطفلة بالولاية بحضور والي شرق دارفور بالإنابة أمين عام الحكومة الاستاذ اسماعيل ادم عبدالله ومدير عام وزارة الصحة الاستاذ بشير محمد ابراهيم ومدير الرعاية الصحية الأساسية الأستاذة روضة سليمان.

وثمن أمين عام الحكومة انابة عن والي الولاية خلال التدشين مجهودات وزارة الصحة الاتحادية والمنظمات العاملة فى مجال الصحة، على الدور المبذول تجاه الولاية والعملية التحصينية التى تشمل ولاية شرق دارفور ومحلياتها، بتغطية تطعيمية كاملة من بيت لبيت من أجل ولاية وسودان خالي من شلل الاطفال.

ومن جهتة ناشد اسماعيل المدراء التنفييذين بالمحليات والإدارات الأهلية ولجان المجتمع والمقاومة، الوقوف التام مع حملة التحصين وفرقها واتيامها الجواله حتى يكون لهم دور مشهود من أجل انجاح هذه الحملة للقضاء على شلل الأطفال.

وكشف مدير عام الوزارة الاستاذ بشير محمد ابراهيم ان وزارته أعدت إعدادا كاملا مع إدارة التحصين إنجاح هذه الحملة، وأن هنالك أتياما مدربة ومؤهلة تأهيلاً كاملاً تقوم بالتطعيم وبإشراف من وزارة الصحة الاتحادية وهيئة الصحة العالمية لانجاح هذه الحملة للقضاء على شلل الأطفال بالولاية.

وأوضح بشير أن هذه الحملة تعتبر الجولة الاولي للحد من انتشار شلل الاطفال بالولاية، مبينا أن استراتيجية الحملة القومية للاستجابة لشلل الاطفال من بيت لبيت بالولاية ومحلياتها التسع، مناشدا كل المواطنين الوقوف التام مع الحملة حتى تحقق الحملة غاياتها وفق الخطة الاستراتيجية للقضاء على شلل الأطفال بالولاية.

وفي ولاية شمال دارفور تستهدف الحملة القومية للإستجابة لوباء فيروس شلل الأطفال من النمط الثاني “جولة نوفمبر” تطعيم عدد (655) ألف و(23) طفلا وطفلة منذ الولادة وحتى عمر الخمس سنوات

ودشن المدير العام لوزارة الصحة بولاية شمال دارفور دكتور مجتبي التجاني يوسف امس بحي الثورة جنوب بمدينة الفاشر إنطلاق الحملة بجميع محليات الولاية.

وأكد المدير العام لوزارة الصحة بالولاية على أهمية الحملة القومية في التصدي لفيروس شلل الأطفال النمط (2) قبل إستفحاله وإيقاف سريانه نظرآ لخطورته على حياة الأطفال.

وجدد دكتور مجتبى حرص وزارته على تطعيم العدد المستهدف في الفترة المحددة وفق إستراتيجية الحملة، مناشدآ الإدارات الأهلية والمجتمعات المحلية ولجان المقاومة بضرورة التعاون مع فرق التطعيم التي تجوب جميع محليات الولاية من اجل الوصول للأطفال المستهدفين، داعيآ الأسر بضرورة إبقاء اطفالهم بالمنازل حتى يتم تطعيمهم.

وأوضح مدير إدارة التحصين الموسع بالولاية يوسف عبد الوهاب آدم أن إستراتيجية التطعيم من منزل الى منزل بجانب التطعيم بالمراكز الثابتة وفقا للإشتراطات الصحية لجائحة فيروس كورونا.

في ذات السياق أشار كبير إختصاصي الأطفال بالولاية دكتور اسحق عيسي عبد المحمود إلى خطورة مرض شلل الأطفال.

وشدد على ضرورة الإستفادة من حملة التطعيم بإعتبارها وقاية مقدمة مجانآ للأطفال ضد فيروس شلل الأطفال الذي لا علاج له.

وفي مدينة و مدني دشن د. عبد الله إدريس الكنين والي ولاية الجزيرة صباح أمس بحي الواحة بمدني إنطلاق الحملة القومية للإستجابة لوباء شلل الأطفال جولة نوفمبر والتي تستمر حتى 1 ديسمبر المقبل وأكد على ضرورة الالتزام بموجهات وزارة الصحة الإحترازية للحد من إنتشارفايروس كورونا.

وتستهدف الحملة أكثر من مليون طفل في جميع محليات الولاية .

وأكد الوالي في “تصريحات صحفية” محدودة إن الحملة جسدت إهتمام الدولة بصحة الأطفال لبناء مستقبل السودان .

وأكد على ضرورة الإلتزام بتحقيق أهداف الحملة بتغطية كل المستهدفين، والإلتزام الصارم بموجهات وزارة الصحة الإحترازية للحد من إنتشار فايروس كورونا الموجة الثانية بالتباعد الإجتماعي وإستخدام الكمامات والمعقمات وغسل اليدين بإستمرار .

من جانبه أشار د. أحمد المصطفي شيخ إدريس مدير عام وزارة الصحة بولاية الجزيرة أن الحملة تأتي بتمويل من الصحة العالمية واليونيسيف والمكون المحلي بكلفة 45 مليون جنيه باستراتيجية (من بيت لبيت) لتحقيق تغطية تصل إلى 95% .

فيما عدد الأستاذ كامل الفاضل مدير إدارة التحصين الموسع بولاية الجزيرة الترتيبات التي وضعتها إدارته لتحقيق أهداف الحملة بتغطية 95% من المستهدفين من خلال تدريب الفرق العاملة في الحملة وتوفير كل المعينات اللازمة .

وأعلن أن الحملة تنفذ عبر 2184 فريق عمل و518 قائد فريق و4368 متطوع التنفيذ إستراتيجية من منزل لمنزل .

وكشف عن تخصيص فرق لإستهداف الأطفال خارج المنازل .

الجدير بالذكر أن ولاية الجزيرة سجلت خلال العام 2020م 5 حالات إصابة بشلل الأطفال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *