صديق عبد الهادي يكشف عن اتفاقيات مشبوهة حول الأرض بالجزيرة

الخرطوم: زحل الطيب
كشفت إدارة مشروع الجزيرة والمناقل، عن تورط النظام السابق وعناصره في عقد اتفاقيات مشبوهة وسرية حول الأرض مع حكومات دول أخرى، وأكدت المضي في محاسبة المتهمين بنهب المشروع، والعمل على نهضته وعودته ليكون قاطرة للاقتصاد السوداني.

وأقر رئيس مجلس إدارة المشروع د. صديق عبد الهادي في حوار مع (مدنية نيوز) ينشر لاحقاً، بوجود الكثير من الاتفاقيات السرية التي لا زالت في طي الكتمان تمت بواسطة النظام البائد، مبيناً أنها اتفاقيات مشبوهة حول الأرض بينه والدول الأخرى مثل سوريا وتركيا.

وأوضح عبد الهادي أن لجنة محاسبة المتهمين بسرقة ممتلكات المشروع استطاعت أن تعيد الكثير من المنهوبات، مؤكداً أن اللجنة ستمضي في طريق المحاسبة لاسترداد آخر شبر، وقطع بعدم السماح لإخضاع المزارعين لأي ابتزاز مالي من البنك الزراعي أو غيره، وأشار لوجود معالجات للقصور والتمادي من أي جهة.

ووعد رئيس مجلس الإدارة أصحاب الملك الحر الذين وقع عليهم الظلم باسترداد حقوقهم، وألمح للعمل على استرداد أرباح أسهم المشروع من البنوك والجهات الأخرى، مشيراً إلى أن الإدارة تخطط لعدم تصدير الخام واستبداله ببضائع مصنعة، ونوه إلى أن المشروع لديه إمكانيات ضخمة لتنفيذ ونجاح الخطة.

وذكر أن الموسم الشتوي الجديد أمامه الكثير من التحديات بسبب انعدام مدخلات الإنتاج، معتبراً أنه لن يتم تجاوزها إلا بالتعاون المشترك بين إدارة المشروع ووزارة الري والمزارعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *