افتتاح دار الشيوعي بالدمازين.. الانفتاح على الجماهير وبناء دولة المواطنة

النيل الأزرق: هويدا من الله

إرساءً لمبدأ التعددية السياسية وتأسيس دولة القانون التي تعترف بالتنوع وترتكز على المواطنة أساساً للحقوق والواجبات، وإعلاءً لقيم العدالة والمساواة واستجابة لتطلعات الشعب السوداني لبناء دولة الديمقراطية الحديثة دشن الحزب الشيوعي السوداني أعماله في ولاية النيل الأزرق من خلال افتتاح داره بحي الربيع بالدمازين في (17) ديسمبر الحالي.

وتم الافتتاح الخميس الماضي بحضور عدد من قيادات الحزب الشيوعي بالمركز والولاية وعدد من ممثلي الأحزاب السياسية بالولاية.

وأوضح سكرتير الحزب بالولاية سليمان علي، أن خطوة افتتاح الدار تساعد على انفتاح الحزب على جماهير الولاية في كل المجالات الفكرية والثقافية، للاستفادة مما تزخر به الولاية من إمكانيات تراثية وتأريخية، وأشار إلى أن برنامج الافتتاح الذي يشتمل على معرض متكامل، ندوة سياسية وفواصل غنائية من كورال الحزب الشيوعي ومشاركة عدد من الفرق الشعبية المحلية، يأتي إرساءً لمبدأ احترام التعددية الثقافية والإثنية بالولاية، ولفت إلى افتتاح دار الحزب بمحلية الرصيرص يوم الجمعة (18) ديسمبر الحالي.

ومن جانبه اعتبر عضو الحزب الشيوعي بهاء الدين قرجة في إفادة لـ(مدنية نيوز) أن تدشين البرامج التي تسبق المؤتمر العام السابع للحزب الشيوعي السوداني من منطقة النيل الأزرق يؤكد اهتمام الحزب ووفاءه لمهد انطلاق شرارة ثورة 13 ديسمبر المجيدة التي انطلقت من النيل الأزرق.

ونبه قرجة، إلى تزامن ذكرى الثورة مع افتتاح دار الحزب الشيوعي السوداني بالمنطقة، وعدّ ذلك خطوة مهمة لتفعيل دور الحزب بالولاية في المرحلة القادمة تحقيقاً لأهداف ثورة 13 ديسمبر المجيدة، وقال إن افتتاح الدار سيسهم في خلق حراك سياسي مع قوى الثورة، وأكد أن أبواب دار الحزب الشيوعي السوداني بولاية النيل الأزرق مفتوحة لكل القوى الديمقراطية للعمل معاً لترسيخ مفاهيم الديمقراطية وبث الوعي.

ومن جهته ذكر مسؤول المكتبة كمال وداعة لـ (مدنية نيوز) أن المعرض هو الأول بالولاية، وأن الفكرة الأساسية تتمثل في توصيل المعرفة لكل ربوع السودان وإيصال المعلومة للقارئ في مكانه.

وأضاف أن المعرض يحتوي على كتب ثقافية وسياسية متنوعة، بجانب أعداد مختلفة من صحيفة (الميدان) وعدد من اللوحات والرسومات التي تعكس معاناة الشعب السوداني في الفترات السابقة.

وتابع أن هناك كتب معينة بالإضافة إلى الصحيفة تقدم مجاناً لزوار المعرض، وأن الكتب المعروضة للبيع تباع بأسعار رمزية لأن الغرض الأساسي من المعرض ليس ربحياً، بل توصيل المعلومة والوعي والمعرفة لإنسان النيل الأزرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *