فائزة نقد: تجميد المناهج قرار معيب وفوقي ونقترح مؤتمراً قومياً

الخرطوم: حسين سعد
وصفت القيادية بالحزب الشيوعي السوداني، والخبيرة التربوية فائزة نقد، قرار رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الخاص بتجميد العمل في المناهج، بأنه قرار جانبه الصواب وفوقي معيب، مبينة أن القرار صدر حول إحدى وزارات حكومته وفي وجود وزيرها الذي يتابع عمل اللجان المتخصصة، واقترحت عقد مؤتمر قومي للتعليم يخرج بمنهج تنموي ينبذ العنف ويرسخ للسلام.

وقالت فائزة في تصريح لـ(مدنية نيوز) اليوم السبت، إن هذه الربكة حول المناهج تعكس عدم الإلمام بقواعد إدارة الدولة، وأضافت: (هذا في الجانب الفني، أما الجانب الأهم للأسف فهو الاستجابة لضغوط فلول النظام المندحر، الذين صاغوا (مناهج الانقاذ) وأفرغوا العملية التربوية من محتواها).

وأكدت الخبيرة التربوية أنه كان الأجدى منذ البداية قيام مؤتمر قومي شامل للتعليم بكل مقوماته، للخروج بمناهج تلبي احتياجات البلاد التنموية وتواكب التطور العلمي.

وقالت إن المناهج المطلوبة هي مناهج قومية تراعي تركيبة المجتمع ومناهج تنبذ العنف وترسخ للسلام، ومناهج خالية من رواسب الجهل والدجل، وأيضاً مناهج تغرس أساليب التعلم الناقدة، ونبذ المسلمات، والابتعاد عن الحفظ والتلقين إلى التعلم بالبحث والاستنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *