نبيل أديب يطالب بالتوقيع على ميثاق المحكمة الجنائية

الخرطوم: أيمن سنجراب – عازة أبو عوف

طالب الخبير القانوني نبيل أديب، بالمصادقة على ميثاق روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية، والانضمام لمحكمة حقوق الإنسان الأفريقية واتفاقيات (منع التعذيب، ومنع كافة أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو”، والاختفاء القسري) وكل الاتفاقيات التي تحمي حقوق الإنسان، ورأى في ذلك حماية حقيقية للمواطنين باعتبار أن السيادة للشعب وليس الحكومة، وأن أي اعتداء على الشعب جدير بأن يدافع المجتمع الدولي عنه.

وقال أديب، في ورشة عمل حول (تعزيز الوصول للعدالة وحماية حقوق الإنسان في السودان) التي نظمتها المبادرة السودانية لحقوق الإنسان ببيت التراث بالخرطوم اليوم السبت، إن شكل التعاون بين الحكومة والمحكمة الجنائية الدولية تفرضه اتفاقية بينهما، وأشار إلى قبول المحكمة بذلك باعتبار أن دورها تكميلي.

وأوضح أديب، أن المحكمة ستقبل حال توفر العدالة بالمحاكم الوطنية، أو المحاكم الهجين من وطنيين وأجانب، طالما يتم تطبيق القانون الجنائي الدولي وفقاً لما معبر عنه في ميثاق روما، ولفت إلى إمكانية محاكمته في دولة ثالثة في الإقليم، وفضّل تسليم رئيس الجمهورية المخلوع عمر البشير للمحكمة الجنائية الدولية، ونوه إلى أن مكان السجن حال قررت المحكمة ذلك تحدده المحكمة الجنائية الدولية، وأكد إمكانية محاكمته في قضايا أخرى لكن ليس في ذات الجريمة التي حوكم بها.

واستعجل أديب، تشكيل مفوضية العدالة الانتقالية، لوضع الخطط والدراسات وانتقد تأخير تشكيلها ووصفه بغير المعقول في ظل الثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *