هكذا يغير الماء حياة النازحين بدارفور

كيف تقوم نقطة تواجد المياه المشيدة حديثاً في مخيم بدعم مجتمع بأكمله في شرق دارفور

يونيسف: خميسة محمد
زكية علي هي أم عزباء تربي أربعة أطفال صغار في مخيم النيم للنازحين في شرق دارفور، وهو أحد أكبر المخيمات التي يبلغ عدد سكانها 75,000 نسمة. تبيع زكية المرنة والمبدعة البامية الجافة المحلية والخضروات والبصل لإعالة أطفالها.

لتوفير المياه لعائلتها، كانت زكية تمشي لساعات كل يوم، ذهاباً وإياباً إلى بركة مفتوحة. كانت المياه غير آمنة. ويعد هذا واقعاً مشتركاً للنساء في شرق دارفور. فهن يقضين في المتوسط 30 ساعة في الأسبوع في المشي للحصول على المياه، وتحمل مسؤولية الكبار لتوفير المياه لأسرهم على الرغم من الشمس الحارقة.

كل يوم، كانت زكية تحمل 40 لتراً من الماء إلى منزلها، لكن ذلك لم يكن كافياً.

المهمة صعبة، خاصة بالنسبة للنساء اللاتي لديهن أطفال صغار

تتذكر زكية الرحلات الصعبة التي تحملتها.. كانت مهمة شبه يومية، في جميع أنواع الظروف الجوية، لا بد من غلي المياه التي تم الحصول عليها للغسيل والطبخ قبل استخدامها.

في العام الماضي، بدأت اليونيسف بمساعدة مالية من الحكومة الهولندية العمل مع مجتمع زكية لبناء وإعادة تأهيل نقاط المياه وتركيب مولد جديد بيركنز بقدرة 60 كيلو واط في الساعة.

لقد كانت رؤية المياه متدفقة من مصدر مياه قريب بمثابة الحلم لسكان المخيم. من جميع أنحاء القرية، ركض الرجال والنساء والأطفال على الفور إلى نقاط توفر المياه كما لو أنهم لم يروا الماء من قبل. كانت زكية تشاهد تركيب المولد واكتمال بناء مصادر المياه باستغراب.

قالت زكية: “نظراً لقدرة المولد، فإن خزان المياه المرتفع يمتلئ بسرعة، والآن أصبحت المياه هنا، وأصبحت أنا وعائلتي أكثر أماناً وصحة”. مع الإضافة البسيطة للمياه النظيفة والآمنة، يشكل ذلك تحولاً في حياة زكية.

المواقف التقليدية تجاه الفتيات أبقتهن طويلاً خارج المدرسة، وكثيراً ما يقع عبء الأعمال المنزلية على عاتق الفتيات والنساء، وتحصل المهام الأساسية مثل حمل المياه للمنزل على الأسبقية على التعليم.

تقول أمينة البالغة من العمر 10 سنوات وهي تقف عند مضخة المياه: لم يعد علينا أن نسير بعيداً لجلب المياه،. “سيقبل آباؤنا إرسال المزيد من الفتيات إلى المدرسة.”

يمكننا القول بالفعل إنه نظراً لتوفر المياه، فقد تحسن معدل التحاق الفتيات بالمدارس. واستفادت المدارس المجاورة أيضاً من هذه المبادرة، بتحسينها لصحة التلاميذ.

وتقول عائشة يوسف، أم لخمسة أطفال في مخيم النازحين أيضاً: “نحن محظوظون” وعلى وجهها ابتسامة عريضة. “الحصول على المياه الصالحة للشرب له تأثير هائل على الحياة اليومية.”

مع وجود مثل هذه الأنظمة المائية، لم يعد الناس مضطرين لقضاء ساعات في جلب المياه من البرك المفتوحة الملوثة بالقرب من منازلهم. يمكن للفتيات الذهاب إلى المدرسة، وتستطيع النساء رعاية أسرهن ومتابعة التعليم والعمل.

وقد دعم الإمداد المستمر بالمياه غسل اليدين بين الأسر خلال جائحة “كوفيد-19″، وهي ممارسة بالغة الأهمية للسيطرة على انتشار المرض.

بفضل الدعم السخي من الحكومة الهولندية، قامت اليونيسف بتسريع برامج المياه والصرف الصحي والنظافة في مخيم النيم للاجئين داخلياً، بشرق دارفور، وفي المدارس المجاورة، بالاشتراك مع الهيئات الحكومية المحلية لدعم شبكات إمداد المياه المحلية.

نقلاً عن: (يونيسف)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *