مداد القلم.. في قضايا الأدب والسياسة والتأريخ (1 من 6)

في مكتبة المصوَّرات بالخرطوم..

بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان
shurkiano@yahoo.co.uk

على مرِّ الزمان احتكرت ثلة من أهل السُّودان العمل السياسي، والترويج الثقافي، والتدوين التاريخي حتى عهد قريب، وقد اعتمدوا في ذلك على صلات المحسوبيَّة والزلفى. ولكن ما أن جاءت حكومة الإنقاذ، واستطاع كثرٌ من أبناء الهامش الهجرة إلى بلدان الغرب حتى توفَّرت لهم فرص التعليم وسبل كسب المعرفة، ووسائل التعبير المتمثلة في حريَّة الصحافة وغيرها، ومن ثمَّ أخذوا يكتبون عن تأريخهم وثقافاتهم، بل امتلكوا منابراً حرَّة استطاعوا بواسطتها عكس القضايا السياسيَّة لأهل الهامش على وجه الخصوص والسُّودان بشكل عام. ولا نعدو الحق إن قلنا إنَّهم – بفضل إزالة المعاثر التي كانت تعترض سبيلهم – أفلحوا في تحرير العقول من عقابيل التسيُّد السياسي والاجتماعي، وفك العقد النفسيَّة التي كانت تنتاب كثراً منهم.
مهما يكن من أمر، ففي الحين الذي فيه أخذنا نقرأ كتاب “تأريخ الحركة الوطنيَّة في السُّودان” للبروفيسور الراحل محمد عمر بشير، والذي نقله من الإنكليزيَّة كل من هنري رياض ووليم رياض والجنيد علي عمر، وراجعه الدكتور نور الدين ساتي في كليَّة الآداب بجامعة الخرطوم، توقفنا عند عدَّة منعرجات. فقد ورد في الكتاب إيَّاه تقسيم المؤلِّف ل”سكَّان السُّودان إلى أربع مجموعات، (هي) النوبيين والبجا والمتزنَّجون والعرب، وتوجد مجموعات أخرى من الأجناس أقلَّ أهميَّة مثل الفور والنُّوباويين والأنقسنا؛ ومع ذلك، فإنَّه من المسلَّم به عموماً أنَّ البلاد تنقسم من وجهة النَّظر الثقافيَّة إلى قسمين كبيرين هما الشمال والجنوب، وشمال السُّودان بصفة عامة أكثر تجانساً من الجنوب، واعتبر الإسلام واللغة العربيَّة ساهما في إحداث ذلك التجانس في الشمال.” وفي الاقتباس أعلاه توقفنا عند نقاط جوهريَّة، واستخلصنا منها ما يلي:
(1) إطلاق تعبير المتزنِّجون على قسم من سكان السُّودان؛
(2) افتراض أنَّ الفور والنُّوباويين والأنقسنا من الأجناس الأقل أهميَّة؛
(3) تقسيم سكان السُّودان من وجهة النَّظر الثقافيَّة إلى قسمين كبيرين هما الشمال والجنوب؛
(4) افتراض الشمال أكثر تجانساً من الجنوب، وذلك بمساهمة الإسلام واللغة العربيَّة.
بادئ ذي بدء لعلَّ ناقلي الكتاب من الإنكليزيَّة كانوا قد ترجموا الكلمة من أصلها الإنكليزي (Negroid) إلى المتزنِّجون، فالمعنى العربي للترجمة يشي بأنَّ الذين تمَّ وصفهم بهذه الصفة قد انتسبوا إليها دون أن يكونوا هم أهلاً لها، وهذا بالطبع يتنافي مع طبيعتهم وطبائعهم. فالغالب من سكان السُّودان أفارقة زنوج، وهم يعتزون بذلك ويفتخرون، وكان أوَّل من قال بالزنوجة (Negritude) هو إيميه سيزر، الذي يعود أصله إلى جزيرة المرتنيك، إلا أنَّ الرئيس السنغالي الأسبق ليوبولد سيدار سنغور (1906-2001م) هو فيلسوفها، وقد نفخ فيها من روحه شعراً ونثراً، وكثيراً ما كان يقول “الأبيض لا يستطيع البتة أن يكون أسود لأنَّ السَّواد هو الحكمة والجمال.” ومن أعماله الشعريَّة “قربان أسود” (1948م)، و”إثيوبيَّات” (1956م)، و”ليليَّات” (1961م) وغيرها، وكل هذه الإبداعات الشعريَّة تشير إلى اللون الأسود في أعظم تجلِّياتها.
فالأفريقي الأصيل متسامي مع نفسه، ويرى في شخصيَّته أحلامه، وهو لا يتدثَّر بعباءة غيره إثنيَّاً أو ثقافيَّاً أو دينيَّاً. بيد أنَّ التطرُّف الإسلامي والعربي كان قد دفع بقادة مؤتمر الخريجين العام حين قدَّموا مذكرة في تموز (يوليو) 1939م إلى سلطات الحكم الثنائي (1898-1956م) فيما يختص بالتعليم، حيث انتقدت المذكِّرة – فيما انتقدت – فرص التعليم المحدودة وافتقار مناهجه إلى الموضوعيَّة، وحاولت عرض آراء الخريجين على نوع التعليم الذي كانوا يؤملون في تطبيقه. واقترحت المذكِّرة بأنَّ التعليم في السُّودان “يجب أن يتَّخذ طابعاً إسلاميَّاً شرقيَّاً، وليس طابعاً وثنيَّاً إفريقيَّاً، كما يجب أن تولي اللغة العربيَّة والتعاليم الدِّينيَّة الإسلاميَّة عناية متزايدة في كل المراحل.” ونحن إذ نتساءل بدهشة متى كان للأفارقة منهجاً وثنيَّاً، حتى بات رجال المؤتمر يحذِّرون السلطات الاستعماريَّة آنذاك من الإقدام على تدريسه في السُّودان! هذا استكثار في التطرُّف، وتزيُّد فيما ليس لهم به علم، فما أضرَّ بالسُّودانيين شيء أكثر مما تركه الأولون.
أما فيما يختص بالتقليل من أهميَّة قوميَّات سودانيَّة بعينها، فها نحن إذ نتساءل ما هي المعايير الإمبريقيَّة التي اتَّخذها المؤلِّف وناقلو الكتاب من الإنكليَّزيَّة والأستاذ الجامعي المدقِّق في نعت هذه القوميَّات السُّودانيَّة الأخرى بأنَّها “أقلَّ أهميَّة”؟ أفلم يكن هذا هضماً لحقوقها الإنسانيَّة والمدنيَّة والسياسيَّة، لأنَّ مثل هذا القرار يترتَّب عليه كثرٌ من التداعيات. لقد أمست مثل هذه الكتابات تثير شيئاً من الامتعاض شديد في معسكر السُّودانيين الذين تُجوهلوا من قبل فئة من أهل السُّودان في محاولات الأخير الدؤوب تحت تأثير نظام التعليم المنحاز صوب الثقافة والفكر العربي-الإسلامي. ومن ثمَّ لم يكن لأصحاب تلك الكتابات، التي نحسبها دعويَّة، بدٌّ من أن يكونوا حادبين على وجهات النظر الأخرى، وظلَّت الوطنيَّة بالنسبة لهم حكرأ على إثنيَّة حاكمة متحكِّمة. كذلك إنَّ في غرس هذه المفاهيم المغاليط في أدمغة النشء يفرغ في المجتمع السُّوداني مواطنين يظلوا يتعنترون فخراً واختيالاً باسم العروبة والإسلام تارة، والأغلبيَّة الميكانيكيَّة تارة أخرى. والفخور هو من ينظر إلى النَّاس بعين الاحتقار؛ أما المختال فهو من ينظر إلى نفسه بعين الافتخار.

وللمقال بقيَّة،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *