“الشيوعي” يقترح اعتماد (6) أقاليم وتوزيع السلطات

الخرطوم: عازة أبو عوف

أعلن الحزب الشيوعي السوداني، عن مقترح لتقسيم البلاد إلى (6) أقاليم بدلاً عن الولايات لتصبح إقليم دارفور والإقليم الشمالي والشرقي والجنوبي وكردفان والإقليم الأوسط، على أن تظل مديرية الخرطوم بحدودها المطلوبة السابقة عاصمة قومية للدولة لها سلطتها الاعتبارية، وتدار بأسلوب ونمط لا يترتب عليه أي ظلم على مواطنيها من حيث تقسيم الثورة والموارد المالية.

وقالت القيادية بالحزب الشيوعي العز فضل الله في ندوة نظمها الحزب بمركزه العام في الخرطوم اليوم الأربعاء، إن نظام الحكم في السودان يجب أن يكون جمهورياً برلمانياً، وتتمثل سلطاته في مجلس السيادة الذي يمثل رمزاً للدولة ويعبر عن وحدة الشعب وتكون عضويته بعدد أقاليم الدولة، بالإضافة إلى البرلمان الذي يمثل السلطة التشريعية وفق ثنائية مجلس النواب ومجالس الأقاليم.

وأوضحت أن السلطة التنفيذية يمثلها مجلس الوزراء ويقوم بمهام سيادية على أن لا تمتد سلطاته إلى ما يليه من مستوى حكم آخر، وتأتي السلطة القضائية في مستوى السلطة الرابعة وتمارس عملها بشكل مستقل دون أدنى تدخل من أي سلطة أخرى. ورأت أن تكون هناك ثلاثة مستويات للحكم للدولة السودانية اللامركزية (مستوى الحكم القومي والإقليمي والمحلي)، واعتبرت أن مستوى الحكم المحلي هو الأقرب إلى المواطنين وهو الذي يقوم بتقديم الخدمات الضرورية وينقسم إلى مستويين (المحافظات والمحليات).

ولفتت العز إلى أن معتمدية العاصمة القومية الخرطوم بحدودها القديمة تظل عاصمة قومية تدار بنمط إداري خاص وتعكس التنوع الثقافي والاجتماعي والتسامح الديني والعرقي ليكون أساساً للترابط القومي، ودافعت عن مقترح الحزب حول نظام الحكم اللامركزي، وقالت إنه يمنع انفراد الحكومة بالسلطة ويضمن المشاركة السياسية، وأن تصدر القرارات التي تتخذها الحكومة بشراكة الجميع.

وشددت القيادية بالحزب على ضرورة إيجاد شكل قانوني يسمح للجان المقاومة القيام بالرقابة وتقديم الخدمات، ولفت إلى ضرورة أن تكون هناك مركزية للضباط الإداريين ويكون لهم أعلى سلطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *