شتاينماير: لا يجب أن يتحمل السودان مشاكل النظام السابق

الخرطوم: مدنية نيوز

أكد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، استعداد بلاده لدعم عملية السلام في السودان ومتابعة تنفذيها في المستقبل بكل ما يمكن وعبر الشركاء، وأعلن التزام ألمانيا بالعمل مع مجموعة أصدقاء السودان لإزالة العوائق أمام التعاون مع المؤسسات المالية الدولية ورفع اسم السودان من القوائم التي تمنع الشركات الألمانية التعاون معه.

وقال الرئيس الألماني في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء د.عبد الله حمدوك بمجلس الوزراء في الخرطوم اليوم الخميس، إن هناك تحديات اقتصادية وسياسية تواجه السودان يجب التغلب عليها، وشدد على أهمية معالجة موضوع السلم الداخلي والمجتمعي، معرباً عن أمله في أن يتم التوصل إلى سلام دائم، مبيناً أنه متفائل رغم التحديات الهائلة بتجاوز السودان لها واتخاذ خطوات نحو الديمقراطية، ممتدحاً شجاعة السودانين في تحدي الصعاب ورفض الظلم والاطاحة بالنظام السابق.

ودعا شتاينماير حسب وكالة السودان للأنباء، المجتمع الدولي لتمكين السودان من الوصول لمؤسسات التمويل الدولية، وقال إن المسؤولين القائمين على أمر إدارة البلاد حالياً ليس مسؤولين عن مشاكل النظام السابق ويجب التغلب على ذلك، وأن لا يحمل الشعب السوداني وحكومته هذه المشاكل.

وأضاف أن هناك فرصة تاريخية للسودان وتابع: “نحن مهتمون بإنجاح هذه الفرصة لحياة ورخاء أفضل للسودان”، وتعهد بدعم برلين للانطلاق الجديد في السودان باعتبارها شريكاً يعتمد عليه في التعاون الاقتصادي التنموي بعد قرار البرلمان الألماني باستئناف التعاون التنموي مع السودان.

وكشف الرئيس الألماني عن إمكانية استئناف الشركات الألمانية أنشطتها الاستثمارية في السودان وأعلن عن استعداد بلاده لتنفيذ الاتفاق بين وزارة التعاون التنموي الألمانية والسودان بتوفير (٨٠) مليون يورو لدعم التدريب المهني وتوفير آفاق وفرص عمل للشباب، معتبراً هذا الدعم خطوة أولى وهناك جهود يبذلها وزير الخارجية الألماني لدعم السلام في السودان والتعاون في مجالات التعليم والحوكمة والنظر في توفير الدعم وتقديم المساعدات لتوفير الفرص للحكومة الانتقالية لأداء مهامها، إلا أنه نصح بعدم وعد الشعب السوداني بأن هناك حلولاً سهلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *