السودان يلتزم لمجلس الأمن بتحقيق العدالة والمساءلة حول جرائم الحرب

الخرطوم: مدنية نيوز
أكد نائب مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة محمد إبراهيم محمد الباهي، التزام بلاده “العميق بالعدالة والمساءلة”، لا سيّما في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.
وقال مندوب السودان في جلسة مجلس الأمن حول عمل محكمة العدل الجنائية في قضية دارفور: “إن العدالة هي واحدة من أركان ثلاثة قامت عليها ثورة ديسمبر المجيدة في السودان، وكانت ولا تزال هدفا أساسيا لهذه الثورة المباركة”.
وأكد أن الحكومة الانتقالية في السودان تفعل كل ما في وسعها لتحقيق العدالة في دارفور. وأضاف قائلا: “الحكومة تنتهج مقاربة شاملة تهدف إلى تحسين مجمل حياة مواطنيها في دارفور، ولتحقيق تلك الغاية تم التوقيع على اتفاقية جوبا للسلام في أكتوبر 2020 بين الحكومة من جهة والجبهة الثورية وحركة تحرير السودان من جهة أخرى”.
وأعرب عن اعتزام الحكومة الاستمرار في الحوار مع الحركات التي لا تزال خارج نطاق العملية السلمية.
وأضاف: (اعتمد مجلس الوزراء السوداني قانونا للعدالة الانتقالية، ويجري العمل حاليا على إجازته بشكل نهائي وفقا للترتيبات التشريعية للفترة الانتقالية. وأكد المسؤول السوداني أن الحكومة الانتقالية فتحت بابا للتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية).
وتابع: “أعلن رئيس الوزراء الأسبوع الماضي بأن الحكومة تتدارس مع المحكمة الجنائية الدولية ومع مجتمعات الضحايا أفضل السبل لمثول المتهمين المطلوبين دوليا أمام المحكمة”.
وشدد على عمل الحكومة على تغيير واقع الحياة في دارفور “التي تشهد انتقالا جوهريا من الحرب والنزاع إلى بناء السلام”، وذلك عبر تكوين مفوضية العدالة الانتقالية كوسيلة لتحقيق العدالة للقضايا التي يصعب فيها استخدام وسائل العدالة الحقيقية.
وتابع يقول: “ستعمل المفوضية فور إعلانها على إجراء حوار موسع بما يمكنها من تنفيذ مهامها على الوجه المطلوب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *