تحركات مكثفة لمبادرة شباب تقلي لاحتواء الصراع الأهلي في (قدير)

كادقلي: رقية عيسى

كثفت ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﺷﺒﺎﺏ ﺗﻘﻠﻲ تحركاتها لاحتواء النزاع الأهلي الذي نشب بين مكونين قبليين ﺑﻤﺤﻠﻴﺔ ﻗﺪﻳﺮ مؤخراً.

وﻋﻘﺪﺕ المبادرة مؤتمراً صحفياً يوم أمس، حاضرة ولاية جنوب كردفان ﺑﻜﺎﺩﻗﻠﻲ للتنوير عن مستجدات الأحداث والخطوات التي تتخذها المبادرة لوقف أعمال العنف بين الأطراف.

ﻭﻗﺎﻝ رﺋﻴﺲ ﻠﺠﻨﺔ مبادرة شباب تقلي ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﺎﺑﻜﺮ، في المؤتمر الصحفي إنهم أطلعوا والي جنوب كردفان د. حامد البشير إبراهيم ﻭﻟﺠﻨﺔ الأمن في الولاية ﻋلى ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ، ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺪﺩ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ مؤخراً ﺑﻴﻦ الطرفين.

وأضاف معاوية، أنهم اتفقوا على ضرورة التحرك بصورة عاجلة لموقع الأحداث بمدينة كالوقي ﺣﺎﺿﺮﺓ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻗﺪﻳﺮ، ﺑﺼﺤﺒﺔ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ أﻣﺮﺍﺀ أطراف النزاع، ﻭﻗﺎﺩﺓ الطرق الصوفية بغرض تحقيق (3) مهام حددها في (حث ﻃﺮﻓﻲ ﺍﻟﻨﺰﺍﻉ على ﻭﻗﻒ ﺍﻻﻗﺘﺘﺎﻝ بشكل فوري، وضرورة ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ إلى طاولة ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺪﺍﺗﻪ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺭﺷﺎﺩ، إلى جانب حث الأطراف ﺍﻟﻤﺘﻨﺎﺯﻋﺔ بالسماح ﻟﻠﻘﻮﺍﺕ اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ بالدخول ﻟﻤﻨﻄﻘﺔ “ﺍﻟﺸﺒﻜﺔ” ﺍﻟﻤﺘﻨﺎﺯﻉ ﻋﻠﻴﻬﺎ لإخلائها وإﻋﻼﻧﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ إلى ﺣﻴﻦ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ عبر القضاء أﻭ أية ﻃﺮﻳﻘﺔ أﺧﺮى ﻳﺘﻔﻖ ﺍﻟﻄﺮﻓﺎﻥ ﻋﻠﻴﻬﺎ.

ومن جانبه أكد أمير إﻣﺎﺭﺓ ﺭﺷﺎﺩ ﺭﺍﻋﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﻳﻮﺳﻒ عبدالرحيم، ﺣﺮﺻﻬﻢ ﻋﻠى وقف الاقتتال بين الطرفين حفاظاً على أرواح الأبرياء، بالإضافة إلى ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ جميع الأطراف لاﻗﻨﺎﻋﻬا بضرورة ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻣﺮﺓ أﺧﺮى ﻟﻄﺎﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ.

وأوضح ﺭﺍﻋﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ أن ﺍﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﻨﺰﺍﻉ كانوا ﻗﺪ ﺍﻋﺘﺮﺿﻮﺍ على ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺍﻟﺼﻠﺢ التي أعدتها ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺑﻌﺪ أﻥ أﺻﺪﺭﺕ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ قراراتها ﺣﻮﻝ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻨﺰﺍﻉ وادعاء كل طرف ملكيته لأرض المنطقة، الشيء الذي تطلب من اللجنة المطالبة بمستندات تثبت ملكية الأرض، ومن ثم العودة إلى الملتقى التشاوري للاتفاق على النقاط الخلافية ومن ثم التوقيع على اتفاق نهائي يوقف الاقتتال بين المكونين القبليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *