قوى الحرية والتغيير: قضية تمثيل النساء أبرز تعقيدات تشكيل المجلس التشريعي

الخرطوم: عازة أبو عوف

كشف القيادي بقوى الحرية والتغيير، الناطق الرسمي باسم التجمع الاتحادي جعفر حسن، عن أسباب تأخير تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي.

وقال جعفر لـ (مدنية نيوز) اليوم، إن الترتيب لتشكيل المجلس التشريعي قطع شوطاً كبيراً، وكشف عن أسباب التأخير في إعلانه، وقال إن قضية تمثيل النساء أبرز هذه التعقيدات، ولفت إلى عدم دفع عدد من الولايات بممثلاتها من النساء للمجلس التشريعي، بجانب عدم رفع بعض الولايات لممثليها في المجلس رغم مخاطبتها بضرورة تحديد ممثليهم قبل (٦) أشهر.

وحول توزيع المقاعد أوضح القيادي بقوى الحرية والتغيير، الناطق الرسمي باسم التجمع الاتحادي أن (٧٥) مقعداً من المجلس مخصصة للجبهة الثورية، فيما ستخصص لقوى الحرية والتغيير (١٦٥) مقعداً منها (١٠٧) مقاعد للولايات و(٥٨) لكتل الحرية والتغيير، وذكر أن هناك (٦٠) مقعداً سيتم تعيين شاغليها بين العسكريين والحرية والتغيير.

وأبان جعفر، أن الحاضنة السياسية خصصت (٣١) من مقاعدها للجان المقاومة في الولايات وأخطرت الولايات بذلك، وأن المقاعد المخصصة للجان المقاومة بولاية الخرطوم فقط بلغت (١٨) مقعداً، بجانب (3) مقاعد للخبراء والمختصين ليكونوا في اللجان، وأضاف أن قوى الحرية والتغيير حريصة على أن يكون تمثيل النساء بنسبة (٤٠%) كحد أدنى، وتابع (إذا لم تتم هذه النسبة لن يتم تشكيل المجلس التشريعي).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *