الحركة الشعبية: متمسكون بمسودة الاتفاق الإطاري ونولي قضية دارفور أهمية قصوى

الخرطوم: كاودا: الواثق تبيسة

وجه مجلس التحرير القومي التابع للحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، الوفد المفاوض بالتمسُّك بكل الخيارات المطروحة في مسودة الاتفاق الإطاري، مع إعطاء قضية دارفور أولوية قصوى.

وشدد المجلس على ضرورة التمسك بالاتفاق الإطاري الذي قدمته الحركة الشعبية في المفاوضات التي تم رفعها مؤخراً.

وكان رئيس الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو ورئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، قد وقعا اتفاق إعلان مبادئ نص على تأسيس دولة مدنية ديمقراطية فدرالية تضمن حرية الدين والممارسات الدينية والعبادات لكل الشعب.

كما نص الاتفاق على ألّا تفرض الدولة ديناً على أي شخص وتكون الدولة غير منحازة فيما يخص الشئون الدينية وشئون المعتقد والضمير، كما تكفل الدولة وتحمي حرية الدين والممارسات الدينية، على أن تضمّن هذه المبادئ في الدستور، بالإضافة إلى أن يكون للسودان جيش قومي مهني واحد، يعمل وفق عقيدة عسكرية موحدة جديدة، ويلتزم بحماية الأمن الوطني وفقاً للدستور، على أن تعكس المؤسسات الأمنية التنوع والتعدد السوداني، وأن يكون ولاؤها للوطن وليس لحزب أو جماعة.

واختتم مجلس التحرير القومي دورة استثنائية رقم (3) في الفترة من (1-7) يوليو الجاري بمنطقة (كاودا)، واستمع المجلس لخطاب من رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال عبد العزيز آدم الحلو، وتقرير من وفد الحركة الشعبية المفاوض قدَّمه رئيس الوفد عمار آمون دلدوم.

واستمع المجلس لتقرير أداء السكرتارية العامة للحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، كما عقد جلسة مغلقة مع (3) مبعوثين دوليين ومدير برنامج الغذاء العالمي، وتم إيداع عدد من المراسيم المؤقَّتة في منضدة المجلس.

 كما وقف المجلس حسب بيان من هيئة قيادة مجلس التحرير القومي تحصلت (مدنية نيوز) على نسخة منه اليوم، على أداء السلطة المدنية للسودان الجديد من خلال تقرير الأداء الذي قدَّمه السكرتير الأول أرنو نقوتلو لودي.

وأسقط المجلس، عضوية عدد من أعضائه وفقاً للائحة تنظيم أعمال مجلس التحرير القومي لسنة 2018 (حالات الوفاة وتقلُّد مناصب تنفيذية إقليمية).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *