معهد جنيف لحقوق الإنسان يطالب بتوفير العمل للشباب وإشراكهم في صنع القرار

الخرطوم: مدنية نيوز

طالب معهد جنيف لحقوق الإنسان، الجهات المعنية كافة باتخاذ التدابير على المستوى الوطني لضمان حماية حقوق الشباب وإعمالها، وإشراك المنظمات والهياكل الشبابية في إعداد وتنفيذ ورصد وتقييم السياسات والبرامج والاستراتيجيات التي تؤثر في حقوق الشباب، وفي صنع القرارات على نطاق أوسع، إلى جانب سنّ القوانين والتشريعات أو تعديلها حتى تتوافق مع السن الدنيا للتصويت والسن الدنيا للترشح للانتخابات.

كما طالب المعهد في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي يوافق اليوم (12) أغسطس، بأن توفّر الجهات المعنية بيئة مواتية وآمنة لمشاركة الشباب مشاركة مجدية، تحترم بالكامل الحق في حرية الرأي والتعبير، بما في ذلك الحق في الوصول إلى المعلومات، والحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات.

وقال المعهد في كلمته إنّ في الاحتفال باليوم العالمي للشباب همساً في آذان المسؤولين وأصحاب القرار والمنظمات الإنسانية والمؤسسات والأفراد أن يوفّروا للشباب الفرص المناسبة في العمل؛ إناثهم وذكورهم دون تمييز، وإشراكهم في صنع القرار بما يُشعرهم بالانتماء الحقيقي لمجتمعهم الإنساني، وتقريب المسافات وردم الهوّة وبناء جسور الثقة والتفاهم والتلاقح الثقافي والاحترام المتبادل من جهة، والمساهمة الفعالة في عملية التنمية بكل أوجهها وتوطيد أركان البلدان ودعائم عزّها من جهة أخرى.

وذكر معهد جنيف لحقوق الإنسان أنّ الاحتفال باليوم العالمي للشباب يحمل في طياته رسالة لكل الحكومات والشعوب، مفادها أنّ شريحة الشباب تمثل الطاقة القابلة للتفجير أو الانفجار، فإن أُحسن توظيفها والتعامل معها تفجّرت وعداً وخيراً وفيراً، وأضاف: (وإلّا انفجرت وعيداً وشرّاً مستطيراً؛ إذ يمكن أن يفيد الشباب في كلّ ميادين العمل والإنجاز والإبداع المعرفي والتنموي وهذا هو الوعد، وعكس ذلك يمكن أن يستغل بواسطة المتطرّفين والإرهابيين وأصحاب الأغراض الخبيثة ويدمّر ويبدّد وهذا هو الوعيد).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *