هيئة الطب العدلي: (1600) جثة مكدسة بمشارح العاصمة

الخرطوم: أم سلمة العشا
كشف مدير هيئة الطب العدلي بولاية الخرطوم، د. هاشم محمد صالح فقيري، معلومات جديدة بشأن تكدس الجثث بمشارح العاصمة الخرطوم، وأكد أن 1600 جثة مكدسة بمشارح العاصمة، منها 70 جثة بمشرحة مستشفى الأكاديمي، و29 بمشرحة بشائر، واكتملت اجرائتها الفنية تنتظر اذن الدفن من النيابة العامة.

واتهم فقيري في تنوير صحفي اليوم الخميس، لجنة المفقودين، ومجموعة الأطباء الشرعيين المستقيلين عن العمل في لجان تشريح الجثث بإعاقة دفن الجثث، والتسبب في عدم اكتمال العمل في إجراءات تشريح الجثث، مبيناً أن مشارح ولاية الخرطوم تتكدس بها نحو 1600 جثة، في حين أن طاقتها الاستيعابية لا تتعدى المائة جثة. وأكد أن الحديث عن توفير ثلاجات جديدة من ألمانيا ومنظومة الصناعات الدفاعية، لن تحل مشكلة التكدس، لأن طاقتها الاستيعابية لا تتعدى العشرات أيضاً.

واتهم فقيري لجنة المفقودين بالتباطوء في إكمال إجراءات التشريح، وأخذ العينات من الجثث المكدسة في مشارح ولاية الخرطوم، بحجة أن هناك إجراءات تحقيق ما زالت مستمرة. واستعرض مدير هيئة الطب العدلي مخاطبات للهيئة استهدفت النيابة العامة، ووزارة الصحة ومجلس السيادة منذ يناير 2020، لإنهاء أزمة تكدس الجثث لكن دون جدوى.

وأوضح أن لجنة المفقودين فشلت في مهمتها بدلاً من أن تنجز المهمة التي شكلت من أجلها، وأضاف: (اللجنة كان يمكنها التعرف على الشهيد “ود عكر” منذ لحظة العثور عليه بواسطة الشرطة، حال كانت تؤدي المهام الموكولة إليها بشكل احترافي).

وقبل أيام استقال الأطباء الشرعيون: عقيل سوار الدهب، محمد أحمد الشيخ، عامر صادق محمود، محجوب بابكر، وخالد محمد خالد من لجنة شكلتها وزارة الصحة بالخرطوم لتشريح الجثث، لتعرضهم لمضايقات، ولتغيير ديباحات الجثث وطمس هويتها حسبما أعلنت أسر المفقودين. وكانت مبادرة مفقود طالبت بإقالة النائب العام المكلف، ووزير الصحة، ومدراء المشارح، وإعادة أطباء العدل الشرعيين الذين استقالوا من العمل نتيجة لما قالت إنه ضغط من النيابة العامة، ودعت لإعادة فريق الخبراء الشرعيين الدولي لمتابعة ما بدأوه من تقييم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *