الشيوعي يهاجم (الداخلية والدفاع) ويطالب بمراجعة الوثيقة الدستورية

الخرطوم: مدنية نيوز

شدد الحزب الشيوعي السوداني، على أن محاولة اغتيال رئيس الوزراء تعبر عن فشل وزارتي الداخلية والدفاع في القضاء على جيوب الخلايا الإرهابية وكتائب الظل والمجموعات الإرهابية التي احتضنها النظام المخلوع وما زالت موجودة في البلاد.

وقال السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب، في مؤتمر صحفي بالمركز العام للحزب اليوم الأربعاء، إن الخلايا الموجودة أصبحت تهدد بزعزعة الأمن في السودان، وإن أعداء الثورة والديمقراطية لا يريدون ديمقراطية منحازة للفقراء، بل يريدون ديمقراطية شكلية من خلال السير على ذات طريق النظام البائد والسعي لإفقار شعب السودان.

وطالب الخطيب بإعادة النظر في الوثيقة الدستورية والسياسية، وأن تكون المرجعية للوثائق الموقعة بين القوى السياسية المعارضة في وقت سابق، والتي تنص على إعادة هيكلة السودان، ومنها وثيقة إعلان الحرية والتغيير.

وشدد سكرتير الحزب الشيوعي، على أن الحزب سيعمل بقوة على حل المليشيات التابعة للنظام المخلوع وتسريح عناصرها، وتمسك بأهمية مفارقة السياسات الرأسمالية والتبعية للخارج، وعدم التفريط في موارد البلاد للاحتكار الخارجي، وطالب بالاعتماد على الذات لإصلاح معاش الناس، وأكد ضرورة محاسبة كل من أجرم في حق الشعب السوداني، وتسليم المجرمين المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية، بجانب كشف نتائج التحقيقات في الجرائم المرتكبة في حق الشعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *