النيل الأزرق تحتفل باليوم العالمي للسلام ومطالب بتحويل أموال الحروب للتنمية

النيل الأزرق: وديعة قمر الدين
نظمت منظمة مبدعون للتنمية بإقليم النيل الأزرق يوم أمس احتفالاً باليوم العالمي للسلام تحت شعار (السلام مسئولية الجميع) برعاية وتشريف حاكم إقليم النيل الأزرق الفريق أحمد العمدة، وبحضور وزيرة التربية والتعليم ومدير شرطة الإقليم ورئيس المجلس الأعلي للثقافة والإعلام ومفوض العون الإنساني وعدد من المسؤولين بالإقليم.
وأكدت وزيرة التربية والتعليم إشراقة أحمد خميس، في الاحتفال الذي أقيم بحي الشاطئ بمحلية الدمازين، أهمية وقيمة السلام لإنسان النيل الأزرق لما ظل يعانيه من ويلات الحروب والفقر وتدني في البنية التحتية والخدمات، بجانب معاناته من تدني التعليم وعدم توفر الخدمات الصحية اللازمة، إضافة إلى التشرد والنزوح.
وأوضحت الوزيرة في كلمتها أنه آن الأوان لتحويل الأموال التي كانت تصرف في الحروب لتنفق في السلام من أجل تنمية الإقليم.
وأشارت الوزيرة إلى أن إنسان إقليم النيل الأزرق يعيش حاليا في مرحلة السلام، ولفتت إلى السلطات التي تم الحصول عليها ونسبة (40%) المخصصة من موارد الإقليم وفقا للحكم الذاتي، ونبهت إلى أنه دون العمل على تنفيذ اتفاقية السلام وتحقيق التحول الديمقراطي لا يمكن أن تكون هنالك تنمية، ولا يمكن الاستمتاع بالموارد.
كما ناشدت وزيرة التربية الجميع بضرورة تحقيق مصالحات حقيقية، والسمو فوق الجراحات في سبيل إزالة آثار الحروب، ومن أجل الإقليم.
كما طالبت الوزيرة بتحقيق التوافق على برامج الحد الأدنى، والتراضي الوطني بين كل مكونات المجتمع لاستكمال هياكل حكومة الحكم الذاتي ليكون هناك استقرار وتحول ديمقراطي، ولتتاح الفرصة للعائدين للمشاركة في هذا التحول.
ومن جانبه دعا مفوض العون الإنساني بالإقليم الصادق حسن، المنظمات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني للتكاتف والمساهمة في بناء شراكات مع المجتمع الدولي والإنساني، وأبان أن إقليم النيل الأزرق سيستقبل في مقبل الأيام مانحين من دول أمريكا وكندا وأوربا، وقال: (يجب أن تتضافر الجهود من أجل الحصول على منح مباشرة للشركاء الوطنين للنهوض بالإقليم وتحقيق التحول الديمقراطي).
ومن جهتها قالت رئيسة المجلس الأعلى للثقافة والإعلام بالإقليم فواتح النور البشير، في إفادة ل(مدنية نيوز) إن هذا الاحتفال يأتي ضمن احتفالات إقليم النيل الأزرق بسلام السودان الموقع في جوبا، وبمرور عام على توقيع اتفاقية السلام، وأوضحت أن الاحتفالات ستستمر بالإقليم حتى اليوم الختامي الذي يوافق الأحد (3) أكتوبر باعتباره يوم السلام.
يذكر أن اتفاقية سلام السودان الموقعة في عاصمة جمهورية جنوب السودان جوبا، تم توقيعها في (٣) أكتوبر ٢٠٢٠م.
وأكدت رئيسة المجلس الأعلى للثقافة والإعلام بالإقليم أهمية الاحتفال بالحدث، ونوهت إلى استفادة إقليم النيل الأزرق من اتفاقية السلام من خلال الحكم الذاتي والتحول الديمقراطي الذي يشهده الإقليم.
ويحتفل العالم باليوم العالمي للسلام في (٢١) أكتوبر من كل عام، ووافق الاحتفال هذا العام يوم الثلاثاء قبل الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *