رجوع (1193) مواطناً لقرية (كويا) بجنوب كردفان والوالي يعتبر العودة هزيمة للحرب

كادقلي: رقية عيسى

وصلت قافلة منطقة (كويا) التابعة لإمارة ميري القادمة من ولاية الخرطوم، إلى مدينة كادقلي حاضرة ولاية جنوب كردفان، وتضم القافلة (370) أسرة بواقع (1193) فرداً.

وتأتي القافلة ضمن برامج العودة الطوعية للسكان إلى مناطقهم الأصلية.

هزيمة الحرب

وقال والي جنوب كردفان د. حامد البشير إبراهيم، لدى استقباله القافلة بميدان الحرية ظهر أمس، إن العودة الطوعية هزيمة للحرب التي استمرت (30) عاماً، ورسالة قوية بأن الولاية تعيش فى أمن وسلام، وأضاف: هذه العودة بمثابة حقنة البنسلين للجسم المعلول من الحرب التي أصابت الولاية عقوداً من الزمان.

تعهد بالخدمات

وأشار الوالي إلى أن هذه العودة تسهم فى إعادة الحياة للريف، ولفت إلى أن العودة تتطلب من الدولة وشركاء الفترة الانتقالية والمجتمع الدولي الاجتهاد لإعادة إعمار ما دمرته الحرب فى جبال النوبة وعموم جنوب كردفان، وتعهد بدعم حكومة الولاية لإكمال النواقص من مياه وإصلاح الطريق لقرية (كويا) ووحدة للشرطة لضمان الأمن والسلام والاستقرار بالمنطقة.

نداء للمنظمات

ومن جانبها قالت مفوضة العون الإنساني بالولاية راوية كمال، إن القافلة تمثل مؤشراً إيجابياً على استقرار الأوضاع، وأكدت التزام المفوضية بتوفير الخدمات الإنسانية الأساسية للعائدين، ودعت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والوطنية إلى التدخل في قرية (كويا) لجعلها نموذجاً للعودة الطوعية، وناشدت بقية المواطنين في ولايات البلاد المختلفة للحاق ببرامج العودة الطوعية.

مطالبة بالتنمية

ومن جهته ذكر رئيس القافلة حسان كبسور رقيق، أن القافلة هي الثانية للمنطقة، وأوضح أن فتح المدارس وبدء العام الدراسي بولاية الخرطوم وعدم جاهزية المدارس في المنطقة جعل العديد من المسجلين يتخلفون عن القافلة، وأكد الاستمرار في قوافل العودة الطوعية، وطالب بتنمية المنطقة وتحسين البنية التحتية، خاصة المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس ومصادر المياه لترغيب المواطنين في العودة إلى قراهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *