أسرة الشهيد لؤي لـ(مدنية نيوز): كان يحلم بانتصار الثورة وأخبرنا أنه مستهدف

الخرطوم: مدنية نيوز

وكأنه كان يعلم أنه سيسطر اسمه مع الشهداء، وأراد أن يختم حياته بعزة وكرامة، لذلك صدح الشهيد لؤي تاج السر مخاطباً اعتصام منطقة الشعبية في مدينة الخرطوم بحري، قبل أيام من استشهاده بقصيدة شاعر الشعب محجوب شريف:

ﺃﺭﻓﻊ ﺭﺍﺳﻚ..

ﺯﻟﺰﻝ ﺃﺳﺮﻙ..

ﺃﺻﻠﻚ ﺷﻌﺒﺎً ﺻﻌﺒﺎً ﻛﺴﺮﻙ..

ﻭﺣﺪ ﺑأﺳﻚ..

إﻧﺖ ﺍﻟﻤﺠﺪ ﻣﻘﺎﺳﻮ ﻣﻘﺎﺳﻚ..

ﻭﺍﻟﻘﻬﺮﻭﻙ ﺯﻭﺍﻟﻢ ﺷﻤﺴﻚ..

ﻛﻞ ﺍﻷﻳﺪﻱ ﻭﻛﺖ ﺗﺘﻤﺎﺳﻚ

ﺗﻜﺘﺐ ﻧﺼﺮﻙ..

ﺗﻬﺰﻡ ﻟﻴﻠﻚ..

ﻳﺎ ﻣﺒﺪﻉ ﺛﻮﺭﺍﺗﻚ.. ﻭﻳﻨﻚ؟

إﻧﺖ ﺍﻟﺰﻳّﻚ ﻣﺎ ﺑﺘﺬﻝ..

ﻛﻢ ﻣﻦ ﻇﺎﻟﻢ ﻇﻠﻤﻚ ﻭﻭﻟﻰ..

ﺃﻧﺎ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﻴﻚ ﻭﺑﺤﻠﻢ..

ﺑﻞ ﻣﺘﺄﻛﺪ ﻣﺎ ﺑﺘﺘﺨﻠﻰ..

ﻣﺎ ﺑﺘﺘﻔﺮﺝ ﺗﻔﻀﻞ ﺳﺎﻛﺖ..

ﻭﺣﻔﻨﺔ ﺗﻘﺒﻘﺐ ﻓﻲ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ..

ﺃﻧﺎ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﻴﻚ ﻭﻋﺎﺭﻑ

ﺇﻧﻚ ﻳﻮﻣاً ﻣﺎ ﺑﺘﺘﺨﻠﻰ..

ﺗﺒﻘﻰ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻮ

ﺇﺫﺍﻋﺔ.. ﺇﺫﺍﻋﺔ..

ﺟﺮﻳﺪﺓ.. ﺟﺮﻳﺪﺓ..

ﻣﺠﻠﺔ.. ﻣﺠﻠﺔ..

ﻳﻤﻼ ﺍﻟﺸﺎﺷﺔ ﺛﺒﺎﺗﻚ

ﻭﺿﻮ ﻋﺎﻓﻴﺘﻚ..

ﻭﻋﻠﻤﻚ ﻭﻗﻠﻤﻚ ﻭﺟﻼﺑﻴﺘﻚ..

أسرة الشهيد لؤي

بهذه القصيدة لخص الشهيد لؤي تاج السر أحلامه وأحلام الكثير من الشباب للسودان، وكيف يريدونه. الشهيد لؤي تاج السر من أبناء الشعبية ببحري يعمل أستاذاً بمدارس القبس وله إبن وحيد.

تصفه شقيقته منى تاج السر بأنه نوارة البيت والأسرة، وقالت لـ(مدنية نيوز): (بفقده فقدنا ركيزة من ركائز البيت)، وتحسرت على قتله غدراً قبل أن يُكمل دوره في التعليم، مضيفة أن أن الشهيد كان يحلم بانتصار الثورة وتحقيق تطلعات الشباب.

بدوره روى ابن خالة الشهيد عبد الرحمن بابكر، لحظات تلقيهم خبر استشهاده، وقال (ذهبنا حفاة إلى المستشفى الدولي ومن ثم تم تحويلنا إلى المشرحة، وهناك وجدنا أوضاعاً لا إنسانية ومجزرة حقيقية، حيث كفنت أنا شخصياً (4) شهداء .ويضيف: (لم تسع المشرحة حجم الجثث لذلك قمنا بوضع (4) جثث وبعد الانتهاء نقوم  بإحضار آخرين.

وأكد أن الشهيد لؤي أصيب بعيار ناري من أسفل اجانب الأيمن وخرج بالجانب الأيسر، وذكر أن معظم الحالات التي شاهدها يكون القتل بهذه الطريقة.

من جانبها تقول شقيقته منى أن الشهيد قبل خروجه إلى الموكب قال إنه مستهدف ومرصود، وذكرت أنهم قبل استقبالهم خبر إصابته حضرت سيارات مظللة ودارت حول منزلهم كأنهم يريدون معرفة هل استشهد أم لا، وأشارت إلى أنه أثناء طريقهم إلى المستشفى الدولي كان مستمراً الرصاص فوق رؤوسهم.

وتمسكت شقيقة الشهيد بالقصاص من الذين أراقوا دماء الشباب السودانين. وتضيف أنه أثناء وجودهم بمشرحة أمدرمان شهدوا تشريح (6) شهداء منهم الشهيد محمد ـنور من حي الدناقلة جنوب، والشهيد حاتم البديري من حلة خوجلي، والشهيد لؤي تاج السر، والشهيد أحمد ملي بجانب شهيد من أمدرمان.

فيما كشف شقيق المرحوم اسماعيل تاج السر، عن شروعهم في تحريك إجراءات لتدوين بلاغ جنائي بالتنسيق مع جميع ـسر شهداء موكب ١٧ نوفمبر، وتوقع أن تكتمل إجراءات فتح البلاغ يوم الخميس القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *