ذوي الإعاقة يسيرون مواكباً رافضة للإنقلاب العسكري والاتفاق السياسي

الخرطوم: صفية الصديق
سيّر الاشخاص ذوي الإعاقة في السودان، مواكباً مركزية وولائية رافضة للإنقلاب العسكري وما تبعه من إتفاق سياسي بين (البرهان حمدوك)، وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الذي يصادف 3 ديسمبر من كل عام.
وقال الناشط الاجتماعي والمهتم بقضايا ذوي الإعاقة جعفر خضر ل(مدنية نيوز)، اليوم الخميس، إن الموكب يأتي رفضاً لإراقة الدماء من قبل الإنقلاب العسكري، مشيرا للاحداث الدموية التي وقعت في دارفور وشهداء مواكب مناهضة الانقلاب.
وذكر خضر ان الموكب ايضا يهدف لتخليد ذكرى الشهداء ذوي الإعاقة خلال ثورة ديسمبر، وأكد ان العنف المفرط الذي تم استخدامه خلال المواكب وفي الحروب الاهلية ساهم في زيادة عدد ذوي الإعاقة  مشيرا لتردي اوضاعهم بالاساس، واضاف: (سيرنا الموكب تنديداً بالعنف المفرط الذي يزيد اعداد ذوي الإعاقة ويضيف رصيد جديد للمتردية اوضاعهم بالاساس).
يذكر انه تم تسيير الموكب اليوم في الواحدة ظهرا من امام المجلس القومي للاشخاص ذوي الإعاقة وصولا لتقاطع شارع المك نمر مع شارع البلدية، وشارك بالموكب ذوي الإعاقة بمختلف إعاقاتهم، المناصرون لذوي الإعاقة ولجان المقاومة.
تجدر الإشارة الى أنه تم تسيير مواكب ولائية بمدن سنار، الضعين، مدني، عطبرة ومدن اخرى رافعين شعارات ابرزها: (ذوو الإعاقة اقوى والردة مستحيلة، عشان ماكور وعشان عثمان حنكمل المشوار.

وماكور من ذوي الإعاقة الذهنية ومن أوائل الشهداء بمدنية عطبرة  وعثمان من ذوي الإعاقة السمعية والبصرية استشهد خلال جريمة فض الاعتصام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *