مسيحيون يحتفلون بعيد الميلاد وسط دعوات السلام وتعايش الأديان

الخرطوم: أمبدة البحيرة: الواثق تبيسة

انطلقت احتفالات المسيحيين بعيد ميلاد المسيح في عدة مناطق بالسودان، وشهدت (مدنية نيوز) جانباً من الاحتفالات والصلوات والفعاليات التي أقيمت في عدد من الكنائس بولاية الخرطوم.

وانتظمت يوم الأحد الموافق 27/12/2021م الصلوات وقداس وترانيم الكنائس بأمدرمان أمبدة في عدد من كنائس المسيح السودانية من الطوائف المسيحية مباركين ومهنئين بأعياد الميلاد المجيدة.

ورغم الظروف الصحية والضائقة الاقتصادية والتحديات السياسية، إلا أن وسائل إعلام رسمية للدولة نقلت وغطت هذه الصلوات منذ (25) ديسمبر الماضي.

صلوات وفعاليات

وفي كنيسة المسيح السودانية نظم مجلس دائرة أمبدة الحارة 43 احتفالاً انتظمت فيه الجموع مؤدين الصلوات والترانيم داعين بأن يبارك الرب البلاد وإيقاف الحروب والأمراض وإصلاح الحياة.

وأشار رئيس مجمع كنيسة المسيح السودانية القس الأمين موسى محمد كوكو، لـ (مدنية نيوز) إلى عظمة المناسبة وأهمية الصلوات التي تؤدي من أجل الانسان والوطن، وحيا السودانيين جميعاً فيكل بقاع العالم وخص بالتحية المسحيين متمنياً أن يعم السلام والحرية في ربوع الوطن، ودعا للمحبة بين الجميع.

ومن جانبه عبر راعي كنسية المسيح السودانية الحارة 43 القس يعقوب عمر نواي، عن فرحته بأعياد الميلاد، ودعا بأن يأتي العام القادم بالسلام والمحبة والاستقرار في السودان، وأكد ضرورة التواصل المجتمعي ونشر المحبة من أجل أن يعم السلام، وحيا جموع الحضور الذين جاؤوا من مسافات بعيدة.

وخلال الاحتفالات شاركت عدد من فرق الترانيم ومن ضمنها فرقة مظلات وفرقة السلام وأدت المرنِّمة (بتول مليا لونقي) ترانيم داعية فيها الناس للمحبة والإيمان وتفاعل معها الحضور بسرور ومحبة، ولفتت إلى دور المرأة في الكنيسة والمجتمع في التعاليم الحياتية التي لا تنفصل عن بعضعها، كما هنأت جميع الأسر مع الدعوات بأن يكون أفرادها متماسكين وفي وحدة.

وفي كنيسة المسيح فرعية بيت المال انتظمت صلوات وفعاليات دينية وثقافية بأمبدة الحارة (14) وانطلقت التهنئات والتبريكات بميدان الريان، وانتظمت الصلوات ومن ثم الترانيم وكان الحضور من مختلف مكونات الكنيسة من طوائف وإثنيات، وتخللت الفعاليات بعض الألعاب الترفيهية للأطفال ومشاركة فرقة الكواليب لفنون التراث.

وخلال المناسبة أفاد القس مكي كودي: تأتي أعياد الميلاد ونحن نؤدي الصلوات في وطن التنوع والتعدد، ولنا مطالب بأن تهتم الدولة بتصاديق الكنائس وتذليل المصاعب لأنها دور للعبادة وأن يتساوى الناس في الحقوق والواجبات في وطن واحد.

المسلمون والإدارة الأهلية

ومن جهته قال بخاري كفتيرة مخاطباً الحضور: أتينا كمسلمين مهنئين بأعياد الميلاد التي هي مساحة للتواصل بيننا في مجتمع واحد وإثنية تتواصل مع بعضها البعض للتعاضد.

وفي السياق ذكر نائب المك أحمد توتو بانجور: حضرنا كإدارة أهلية لتقديم التهنئات للإخوة المسيحيين لأننا نعيش في مجمتع واحد متلاحم ومترابط ومتواصل في كل المناسبات، ودورنا في الإدارة الأهلية أن نعمل من أجل تعزيز قيم التواصل والمحبة كأسرة واحدة.

لقاءات محبة

كما عبرت الأستاذة زمزم عثمان، بقولها إن هذه الأعياد تعتبر مساحة للتلاقي والتواصل والعفو والمحبة بين كل العوائل والأسر التي لم تلتق إلا للمباركة في الصلوات، ونصلي من أجل حياة كريمة.

وزارة للأديان وكريم المعتقدات

وبدوره تحدث أمين أمانة الأديان والمعتقدات بمجلس عموم النوبة/ المبشر غوردون كومي، في إفادة لـ (مدنية نيوز) أن الأديان لله وأننا كشعب نوبي نؤمن بالإله الواحد أمين قبل أن تعرف الشعوب الأديان، ونحن كمجلس وأمانة للأديان مسيحيين ومسلمين نعمل معاً بالمجلس وندعو لغرس القيم والأخلاق النبيلة، ونحن بطبعنا كشعب نوبي نحب الحياة والسلام والمحبة وندعو أن تكون هناك وزارة للأديان وكريم المعتقدات لتتحاور في نقاط التلاقي والمودة بعيداً عن خطاب الكراهية والغلو والتطرف.

السلام العادل والشامل

ومن ناحيته ذكر نائب رئيس مجلس عموم النوبة داؤود كمبجو، لـ (مدنية نيوز): أولاً انتهز الفرصة لتقديم التهنئة للأمة المسيحية وللسودانيين عامة حيث تعددت الأعياد والمناسبات (الذكرى الثالثة لثورة ديسمبر)، ونترحم على أرواح الشهداء وندعو خيراً للجرحى والمصابين والمفقودين، كما تقترن الأعياد بذكرى الاستقلال المجيد وندعو أن يتحقق السلام وأن يأتي العام المقبل ويكون السلام عادلاً وشاملاً لكل ربوع الوطن.

وحث نائب رئيس مجلس عموم النوبة الدولة على الجلوس بعزيمة وإردة لاستكمال السلام مع حركات الكفاح المسلح الذين لم يوقعوا، ودعا لمضاعفة الجهود من أجل فض النزاعات، وأضاف: (نتمنى أن يتم جمع السلاح غير المقنن ليعم السلام ربوع الوطن، ورسالتي الأخيرة نتمنى أن ترعى الدولة متأثري الحروب في الحياة الكريمة).

ولا تزال فعاليات أعياد الميلاد تنتظم عدداً من الكنائس، ولفت متحدثون لـ (مدنية نيوز) أمس، إلى أن ثورة الحرية والسلام والعدالة قد عبرت عن حرية الأديان كهدف استراتيجي لا ينفصل عن بقية الحريات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *