مريم الصادق: الحراك الوطني يعزز الأمل باقتراب هزيمة هذا الظلام

الخرطوم: مدنية نيوز

أعلنت وزيرة الخارجية بالحكومة المدنية والقيادية بحزب الأمة القومي، مريم الصادق المهدي، اعتذارها عن حضور فعاليات خارجية، نسبة للظروف الحرجة التي تمر بها البلاد، والأوضاع المتأرجحة التي يعانيها المواطنون، بجانب عمل الحزب الدؤوب على تحقيق تطلعات شباب الوطن وأهله.

وقالت مريم في تصريح صحفي اليوم الخميس، إنها كانت متوجهة فجر اليوم الى مؤتمر رائدات المرأة العربية بالاردن، وبعدها الى النمسا تلبية لدعوة جمعية الصداقة السودانية النمساوية، ولكنها قررت الاعتذار لعدد من الاسباب من بينها، تزامن هذه الفترة مع حضور عدد من المسؤولين الدوليين للسودان؛ مؤكدة انها ستظل مرابطة وسط أهلها وعاملة معهم بجد وجدية في اسقاط هذا الانقلاب الذي بدد الشرعية التي حققتها ثورة ديسمبر بشراكة بين المدنيين والعسكريين عبر الوثيقة الدستورية.

وأوضحت مريم، أن هذا الانقلاب ارتد بالعلاقات الدولية لما يقارب العزلة، مع التهديد بذهاب كل المكاسب التي حققتها حكومتا الفترة الانتقالية، وهوى بالاوضاع الاقتصادية واغرق الناس في معاناة معيشية وضنك كبيرين، بجانب فشى انعدام الامن في داخل العاصمة والولايات، مع استخدام غير مبرر لعنف شديد في مواجهة الشعب السلمي الاعزل، وهو يناضل من اجل تطلعاته المشروعة في الحرية والسلام والعدالة والعيش الكريم، ولا تزال احكام الطوارئ مسلطة على الجميع لمائة وخمسون يوما حسوماً.

وأضافت: (الحراك الوطني يؤكد حرص كافة ابناء وبنات هذا الشعب الجميل على وحدة واستقرار وسلام بلادهم، مما يعزز الامل باقتراب انبلاج الفجر وهزيمة هذا الظلام الدامس الذي تنيره مشاعل ارواح الشهداء، ودماء الجرحى وآلام الغائبين والمغيبين في معتقلات الانقلاب، وهتافات شبابنا الاشاوس الذين استحقوا تكريم الوطن في صمودهم الساطع وبسالتهم الوضاءة).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *