المفوضية السامية تطالب بخطوات عاجلة لوقف العنف في دارفور

الخرطوم: مدنية نيوز

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليت، السلطات السودانية إلى حماية سكان غرب دارفور واتخاذ خطوات عاجلة لمنع اندلاع المزيد من أعمال العنف بين المجتمعات المحلية بعد مقتل أكثر من مائة شخص في هجمات شنها مهاجمون مسلحون بين 22 و 24 أبريل.

وقالت باشليت في بيان صحفي، يوم الاربعاء، ان حالة حقوق الإنسان في السودان استمرت في التدهور منذ الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر 2021. وحثت السلطات السودانية على اتخاذ خطوات ذات مصداقية لتهيئة بيئة مواتية لتسوية سياسية شاملة من شأنها أن تعيد الانتقال الديمقراطي إلى مساره الصحيح.

واضافت: (لقد روعتني التقارير التي تفيد بأن ما لا يقل عن 159 شخصاً قتلوا في كيرينيك يومي 22 و 24 أبريل، وجرح 107 أشخاص آخرين بينما نزح الآلاف من منازلهم، في حين تعرضت خمس قرى على الأقل في المنطقة للهجوم”. “إنني قلقة من أن هذه المنطقة لا تزال تشهد حوادث عنف بين المجتمعات المحلية متكررة وخطيرة ينجم عنها عدد كبير من الضحايا. وبينما أرحب بالتدابير الأولية التي اتخذتها السلطات لتهدئة التوتر، فإنني أحث السلطات على معالجة الأسباب الكامنة وراء العنف في هذه المنطقة، والوفاء بمسؤوليتها في حماية السكان).

ودعت باشليت السلطات إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية السكان ومساعدة الجرحى والنازحين. “إنني أحث السلطات على ضمان نقل العديد من الجرحى في كيرينيك، الذين لم يتلقوا رعاية طبية بعد، بسرعة وأمان إلى المستشفيات، وتسهيل المساعدة الإنسانية للنازحين”. “إنني أدعو السلطات السودانية إلى إجراء تحقيقات فورية وشاملة وحيادية ومستقلة في هذه الهجمات ومحاسبة جميع المسؤولين عنها وفقًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان. إن للضحايا وأسرهم الحق في الحصول على تعويضات فعالة”.

وحثت باشليت على تسريع التنفيذ الذي طال تأخره للتدابير الأمنية المنصوص عليها في اتفاق جوبا للسلام، والذي نص على إنشاء قوة حفظ أمنية مشتركة لحماية المدنيين في دارفور، وتنفيذ خطة العمل الوطنية لحماية المدنيين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *