يونسيف: واحد من كل ثلاثة في السودان لا يحصل على مياه الشرب الضرورية

الخرطوم: مدنية نيوز
قالت منظمة يونسيف، إن واحدا من كل ثلاثة أشخاص في السودان لا يحصل على مياه الشرب الضرورية، ونسبة مماثلة محرومة من إمكانية استخدام المراحيض، مما يجعل هؤلاء يمارسون التغوّط في العراء، في وقت يؤثر عدم توفّر خدمات مرافق المياه والصرف الصحيّ على مجتمعات محليّة بأكملها، لا سيما الأطفال والنساء، وذلك لا يضر بصحتهم فحسب، بل يؤثر على سلامتهم ورفاههم أيضًا.
وأكدت يونسبف، في بيان صحفي، أنه لا يزال تمثيل المرأة في صنع القرار المتعلّق بالمياه والصرف الصحي والنظافة يحتاج إلى إحداث موازنة تتناسب مع المسؤولية التي تتحمّلها النساء والفتيات كمستخدمات ومقدّمات ومديرات رئيسيّات، لاستهلاك المياه والصرف الصحي والنظافة على مستوى الأسرة. مبينة أنه على الرغم من أنّ تشجيع المرأة على المشاركة قد حصل منذ فترة طويلة، إلا أنّ الطريق طويل أمام ترجمة هذه المشاركة إلى خدمات أفضل للنساء أنفسهن ولتمكينهن من اتّخاذ القرارات على جميع المستويات.
واشارت الى ان الفتيات والنساء تعانين بشكل خاص من هشاشة الأوضاع في حالات النزاع وما بعدها، ويؤدي الافتقار إلى خدمات المياه والصرف الصحي في هذه المناطق في أغلب الأحيان إلى تقييد مشاركتهن في أنشطة الحياة اليومية، ويؤثر على نموهن وتطورهن على المدى الطويل. منوهة الى ان جلب المياه يعتبر نشاطًا يوميًا تقوم به النساء عادة، وبإمكان إنشاء نقاط مياه جديدة التقليل من وقت السير إلى مصدر المياه وضمان بيئات أكثر أمانًا للفتيات والنساء.
وابانت انه على سبيل المثال، لا يزال العنف القائم على النوع الاجتماعي يشكّل خطرًا على الفتيات والنساء عندما يقُمنَ بجمع المياه أو استخدام المراحيض في الليل. من خلال التركيز على إمكانية الحصول الآمن على خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة، وتابعت: (لن تنال النساء وكذلك الأطفال الحماية من العنف فحسب، بل سينالون الحماية من سوء التغذية والأمراض (على سبيل المثال، ستساعد المياه النظيفة والمراحيض في الوقاية من الإسهال والأمراض المعدية).
كما نبهت المنظمة الى افتقار المدارس إلى مرافق المراحيض التي تُراعي الفوارق بين الجنسين، يعتبر سببًا رئيسيًا لعدم حضور الفتيات إلى الصفوف الدراسية، أو إلى تسرّبهنَّ من المدرسة. ويعيش العديد من الأطفال في مناطق لا توجد فيها مدارس قريبة يمكنهم الوصول إليها، وسوف يسمح بناء صفوف دراسية جديدة بالإضافة إلى إقامة مرافق للمياه والصرف الصحيّ (مع مراحيض منفصلة للفتيات والفتيان) في المدارس لكل من الفتيات والفتيان الذهاب إلى المدرسة بأمان. وسوف يؤدي فهم الفتيات والفتيان لمعنى نظافة الدورة الشهرية إلى تعلّمهم عن طبيعة أجسادهم ويزيل الارتباك ومفاهيم العار والعزلة التي غالبًا ما تنتج عن سوء الفهم.
والهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة
تتعاون اليونيسف وشركاؤها لضمان حصول الأطفال ومجتمعاتهم المحلية على خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الأساسية، مما يساهم في تحقيق هدف التنمية المستدامة السادس، ألا وهو: ضمان توافر المياه والصرف الصحي وإدارتها بشكل مستدام للجميع.
المياه الأساسية والصرف الصحي للجميع
وتعمل اليونيسف، لتمكين الجميع من الحصول الشامل على المياه الأساسية والصرف الصحي (الهدف 6)، مع شركاء اتحاديين/حكوميين (وزارات الري والموارد المائية والصحة والتعليم والمجتمع المدني) للتأثير على التفكير على مستوى القطاع العريض، وتنفيذ تدخّلات المياه والصرف الصحي والنظافة في المجتمعات المحليّة والمدارس والمراكز الصحية؛ وتقوية النظم وهياكل الحكم على الأصعدة المجتمعية والمحلية.
وكانت اليونيسف دعمت تطوير خطط التنمية المستدامة 6.1 و6.2؛ والتي تشمل خرائط الطرق الوطنية والولائية للقضاء على ظاهرة التغوط في العراء في السودان؛ وورقة استراتيجية الحد من الفقر ونظام إدارة المعلومات عبر الإنترنت فيما يخص المياه والصرف الصحي والنظافة. وقد زوّدت التدخلات التي تدعمها اليونيسف أكثر من 2.3 مليون شخص بالمياه الصالحة للشرب، و1.5 مليون شخص آخرين في المناطق الريفية الهشة من حيث الأوضاع الإنسانية والإنمائية، بخدمات الصرف الصحي الأساسية، مما أتاح للناس الأمن المائي والتكيف مع تغيّر المناخ. كما تدعم اليونيسف التخطيط التشاركي وتعزز التماسك المجتمعي والسلام من خلال إشراك المجتمعات المحلية. وقد تخلّص 680 مجتمعًا محليًّا في العامين الماضيين من ظاهرة التغوط في العراء.
وحسب المنظمة، يحتاج سنويًا ما بين 1.5 مليون و3 ملايين شخص إلى التمكن من الحصول على المياه الأساسية والصرف الصحي، على التوالي – لتحقيق رؤيتها حول “المياه الأساسية” و”الصرف الصحي” للجميع بحلول عام 2030.
واكدت ان 5.8 مليار دولار أمريكي، هو المبلغ المطلوب من الآن وحتى عام 2030 لتسريع تغطية خدمات المياه والصرف الصحي في السودان. وبمليون دولار أمريكي، يمكن لليونسبف دعم قرية للحصول على مرافق المياه والصرف الصحي الأساسية. وبـ 175،000 دولار أمريكي، يمكنها دعم مدرسة للحصول على نظام إمدادات المياه بالطاقة الشمسيّة، ومراحيض منفصلة تراعي خصوصية الجنيسين، ومرافق لغسل اليدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *