استمرار شكاوى المزارعين من نقص (الخيش) والجاز بالجزيرة

الجزيرة: حسين سعد

تصاعدت شكاوى المزارعين بمشروع الجزيرة والمناقل من أزمة جوالات (الخيش) والجازولين، في ظل غياب عمليات تأمين مسار الحصاد الذي يبشر بإنتاجية عالية للفدان فاقت (٣٠) جوالا للقمح.

وقال عضو لجنة الطوارئ بالمشروع التي شكلتها الحكومة إبان أزمة العطش الخانقة بالمشروع فاروق البدوي، إن أكثر من (٢٠) ألف فدان بالقمح تحتاج إلى الرية الأخيرة، بعد تجفيف الترع والقنوات، ولفت إلى أن تلك المساحات موزعة بأقسام الشمالي والغربي و(أبوقوتة) والمناقل والشوال.

وحذر البدوي، من خطورة غياب فرق الحماية لعمليات الحصاد، وذكر: (هناك احتكاكات صغيرة تحدث تحتاج إلى حلول أمنية حتى لا تتطور تلك المخاشنات إلى أزمة)، ولفت لأهمية التدخل لكشف أسباب الحرائق المتفرقة، وتابع أن تفتيش المنسي شهد قبل فترة حريقا لمساحات تقدر بنحو (٢٥) فدانا، كما شهد قسم التحاميد حريقا مماثلا لنحو (٦٢) فدانا، وزاد: اليوم هناك أنباء عن التهام النيران لنحو (٢٠) فدانا بمكتب ود سلفاب.

وأوضح البدوي، أن المزارعين بحاجة إلى تفسير وفك لغز تلك الحرائق، ونوه إلى أن عمليات الحصاد التي انتظمت كافة المشروع تمضي بشكل جيد، وأشار إلى استمرار مشاكل (الخيش) والجاز.

وتوقع البدوي، تحقيق إنتاجية تقارب (8) ملايين جوال قمح، وأوضح أن نقص الخيش تسبب في ربكة وأن المزارعين لجأوا إلى شراء الجوال الفارغ من السوق بمبلغ كبير حتى لايفقدوا القمح بسبب الرياح والعواصف.

وفي سياق ذي صلة علمت (مدنية نيوز) اليوم السبت أن أدارة المشروع تخطط لزراعة (٨٠٠) ألف فدان بمحاصيل في العروة الصيفية، منها (١٥٠) ألف فدان قطن وحوالي (٣٥٠) ألف فدان ذرة، وزراعة (٢٠٠) ألف فدان بمحصول الفول السوداني و(١٠٠) ألف فدان بالجناين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *