قيلوب: سنُعد لانتخابات نقابة المحامين ونعمل لإنشاء مستشفى

الخرطوم: حسين سعد
كشف نقيب المحامين، رئيس لجنة التسيير لنقابة المحامين التي تم تشكيلها بحسب قرارات لجنة التمكين مؤخرا علي قيلوب، كشف عن برنامج اللجنة خلال الفترة القادمة، وأبدى في الوقت ذاته ثقة كبيرة في انجاز مهام نقابة المحامين والتي تشمل تنقية سجل المحامين والتراخيص والتأمين الصحي للمحامين وإنشاء مستشفى المحامي.
وقال قيلوب في حوار مع (مدنية نيوز) ينشر لاحقا إنهم وضعوا قضايا المحامين حسب أولوياتها العاجلة، وأوضح أن مهام لجنة التسيير متعددة بعضها ورد في قرار لجنة إزالة التمكين مثل حصر واستلام أموال النقابة الثابتة والمنقولة، والمستندات ومبالغ نقدية كانت أم عينية أو مودعة لدى البنوك.
وأضاف أن المهام تشمل إجراء انتخابات النقابة لاختيار النقيب ومجلس النقابة، والتي تتطلب تنقيح سجل المحامين، وتابع:
(هذه قضية أساسية نسعي لإنجازها، بجانب استكمال إجراءات الترخيص للمحامين لمزاولة المهنة وتوفير المعينات اللازمة ومنح المحامين البطاقات الشخصية والتعاقد مع شركات التأمين الصحي والشركات الخاصة بالمواد الاستهلاكية الضرورية للمحامين وتوفيرها بأسعار زهيدة).
وكشف رئيس لجنة التسيير عن اتصالهم بسلطات الأراضي والتسجيلات بشأن الأراضي التي خصصت للمحامين، وذكر أنهم يخططون لإقامة مستشفى المحامي، وتوقع إعداد دراسة أولية لذات الموضوع، وردد(المهام كثيرة ومختلفة، لكن نخطط لتنفيذها حسب الأولويات العاجلة).
ورأى قيلوب، أن النقابة في عهد النظام المخلوع تعاملت مع قضايا العدالة والحريات والانتهاكات ليست بوصفها جهة معنية بالتصدي لأي انتهاك يطال حقوق الإنسان والحريات المكفولة بالقوانين والدساتير والمواثيق الإقليمية والدولية، وزاد: (بل تعاملت مع تلك القضايا كأنها ذراع أصيل من أجهزة السلطة الحاكمة)، وأردف (النقابة في ظل النظام البائد كان همها الأول والأخير حماية النظام والدفاع عنه بالحق والباطل)، وأشار إلى أن الشواهد على ذلك كثيرة.
وأوضح رئيس لجنة التسيير لنقابة المحامين أن مشاركة تحالف المحامين في انتخابات المحامين في دوراتها المتعددة الماضية كان الهدف منها يتمثل في الحرص على كشف تجاوزات النقابة وانتهاكات نظام المخلوع للحريات والحقوق الأساسية للمواطنين، وقال إنهم حرصوا على كشف تقاعس النقابة عن القيام بواجبها المهني والقانوني والدستوري في التصدي لكل مظاهر التعدي علي الحريات والحقوق الأساسية مثل حرية التعبير وحرية التنظيم والتجمع السلمي، والتلاعب في سجل قيد المحامين.
يذكر أن علي قيلوب، ظل مدافعا عن الحقوق والحريات، كما ظل يكتب مقالات في الصحف، وكان تحالف المحامين قد دفع به مرشحا باسمه لمنصب نقيب المحامين في انتخابات نقابة المحامين الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *