مياه الخرطوم: (900) ألف متر مكعب العجز في الإنتاج وجهود لاستمرار الامداد

الخرطوم: مدنيو نيوز

أعلنت هيئة مياه ولاية الخرطوم استمرار الجهود لاستدامة واستقرار امداد المياه بالولاية، رغم ظرف الحظر الشامل للتجوال الذي تمر به الولاية، وقدرت العجز الحالي في انتاج المياه بـ (900) ألف متر مكعب.

وقال مدير عام الهيئة مهندس مستشار أنور السادات محمد الحاج، وفقاً لـ (سونا) اليوم إن ظرف الحظر الشامل في الولاية نجم عنه واقع صعب لا يساعد في إنتاج وتوزيع المياه بالشكل المطلوب، وأشار إلى الواقع الذي أفرزه إغلاق الورش الهندسية والفنية ومخازن الموردين لمعدات المياه المختلفة وإغلاق البنوك التجارية بالولاية.

وكشف المدير العام أن المنتج من المياه من المحطات النيليلة والجوفية يقدر بمليون و (600) ألف متر مكعب في اليوم وأن استهلاك المياه في الصيف يزيد بنسبة تفوق المنتج، وأوضح أن المطلوب من إنتاج المياه في الصيف في حدود (2) مليون و(500) ألف متر مكعب في اليوم، وأن العجز الحالي من المياه يقدر بـ (900) ألف متر مكعب هو ما خلف شحاً في عدد من مناطق الولاية، خاصة جنوب أمدرمان وجنوب الخرطوم وشرق النيل.

وأشار السادات، إلى الانحسار المفاجئ للنيلين الأبيض والأزرق ونهر النيل عن محطات المياه الخام المقامة على ضفافها، الأمر الذي أدى لتوقف المحطات، وأبان أن الفنيين يضطرون لإنزال المنصات في محطات المقرن، بحري، سوبا والمنارة، وأشار إلى أن الانحسار عن بنطونات محطات صالحة، شمال بحري، بيت المال، وجبل أولياء يكلف الهيئة نظافة مجرى المياه الخام وإنزال المنصات إلى القواعد السفلية بالشاطئ.

وقال المدير العام إن تذبذب التيار الكهربائي عن الآبار الجوفية في مناطق الأطراف يشكل خسارة فادحة للهيئة ويتبعه عدم وجود خطوط ساخنة لبعض المحطات النيليلة، وكشف أن الهيئة تقوم بتلافي الأخطاء الهندسية في بعض مشروعاتها المنفذة خلال فترة التشغيل التجريبي.

وطالب السادات الحكومة الاتحادية بتوفير الضمانات المالية لتنفيذ مشروعات محطة الصالحة الجديدة ومحطة أم دوم ومشروع محطة سوبا المرحلة الثانية.

وحمل المدير العام للهيئة، حكومة الولاية السابقة مسؤولية ضعف الاستعداد للصيف الحالي، بعدم جبر الضرر للمقاولين والموردين الذين منعتهم الهيئة من استلام المعدات والآليات في وقتها، وناشد المواطنين ولجان المقاومة عدم التعرض للعمال والمهندسين والموظفين في المكاتب والمحطات وضرورة مساعدتهم بتوعية المواطنين بعدم قفل الصمامات والبلوفة لتوجيه مياه الشبكات لمناطقهم.

ولفت المدير العام إلى أن هناك برمجة أسبوعية يجب مراعاتها، كما ناشد إدارة الخزانات بوزارة الري بضرورة التنسيق مع الهيئة في الفتح واللإغلاق المفاجئ أبواب الخزانات وإخطار الهيئة قبل وقتٍ كافٍ، وطالب وزارة الطاقة بمعالجة تذبذب التيار الكهربائي وانقطاعه الذي تسبب في حريق عدد من المحركات الكهربائية بمحطات الهيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *